مفاجأة … هذا الملياردير السعوديّ وراء الإطاحة بوزير الداخلية الأردني سلامه حماد

2

أطاح تراجع مجموعات “، عن إستثمار ضخم في الأردن، بوزير الداخلية الأسبق ، حسبما نقل موقع “أمسية” الأردني عن مصدر موثوق جدا.

 

واضاف الموقع أن “حماد” كان يقف وراء تعقيدات بيروقراطية وأمنية رفضت منح الإقامة لعاملين في برامج الضخمة عبر شاشات “إم بي سي”.

 

وحسب المصدر فان إدارة “إم بي سي” سحبت الإستثمار الضخم بعدما رفضت وزارة الداخلية منح الإقامة لطاقم يعمل مع المؤسسة في برامج ضخمة مثل “” و””.

 

وحصلت خلال اليومين الماضيين مراجعة للموضوع حيث إستفسرت مؤسسات مرجعية عمّا حصل مع رجل الأعمال السعودي الملياردير وليد الإبراهيم،  وتقدم ممثل “إم بي سي” في عمان سعد سيلاوي بشروحات وإيضاحات.

 

وتبين بعد التدقيق بأن الوزير حماد رفض إستعمال صلاحياته بخصوص الجنسيات المقيدة ومنح عاملين مع المشروع الضخم الإقامة الدائمة في الأردن مما دفع بوليد الإيراهيم  لإتخاذ قرار بالمغادرة.

 

وأجرى رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور، أمس الثلاثاء، تعديلا وزاريا محدودا على حكومته هو الرابع منذ تكليفه بتشكيل أول حكومة في 10 أكتوبر 2012، أطاح فيه بوزير الداخلية سلامة حماد الذي لم يمض على توليه حقيبته العام.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. علي عليان يقول

    هههه
    مبرر ما يدخل العقل !
    ويستطيع الرئيس اصدار استثاء من الانظمه
    من المهم التزام الوزير بالقانون
    كم صناعه واستثمارات اردنيين طفشت ، اخر هم للحكومه
    ان كانت ام بي سي خرجت فهي تخفض ميزانياتها لاسباب معروفه

  2. أسمراني يقول

    وهل هذه المجموعة و تصب في خدمة الأسلام واهله وإلا عكس ذلك؟ اللهم من أرد اسلامنا وسنتنا وعقيدتنا بسوء فأشغله بنفسه ورد كيده في نحره و واجعل اللهم تدميره في تدبيره

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.