فيصل القاسم يمسح الأرض بكرامة بشار الأسد بسبب هذا الفيديو

6

(خاص – وطن – محمد أمين ميرة) في ردة فعل قوية للإعلامي السوري بقناة “الجزيرة”، على مقطع الفيديو الذي انتشر بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي ويُظهر طفلةً سوريّةً تقبّل أقدام ، خاطب الدكتور الرئيس السوري على صفحته الشخصية في “فيسبوك” قائلاً: كرامة الحاكم من كرامة شعبه. هل تعلم ذلك يا بشار؟.

 

وأضاف القاسم في منشوره: “كيف يشعر بشار الأسد عندما يرى على شاشات التلفزيون أطفالاً سوريين لاجئين وهم يقبلون أرجل المسؤولين الغربيين كي يؤمنوا لأهلهم حق اللجوء في الخارج؟”.

 

وتعليقاً على صورٍ بثها في ذات المنشور تظهر تقبل أقدام وأيدي البابا الفاتيكان تساءل القاسم: “هل يعلم بشار أن كرامة أي حاكم من كرامة شعبه؟ أم إنه يفتقد أصلاً إلى أي نوع من الكرامة والشرف؟”.

13061961_1014365005299883_1088732020867295505_n

وختم حديثه مستنتجاً حال بشار الأسد ونظامه القمعي في سوريا قائلاً: “لو كان لديه ذرة كرامة لما ترك السوريين طعاماً للاسماك والحيتان في عرض البحار كي يبقى على كرسي الرئاسة في دمشق؟”.

قد يعجبك ايضا
6 تعليقات
  1. محمد أحمد يقول

    ممتاز .. لماذا لا تستقبل قطر لاجئين سوريين؟ الأسد كل الجرائم متوقعه منه، لكن أين نخوتكم يا فيصل القاسم؟ أنت أجير لدى قطر والسعودية.

  2. علي خليل حايك يقول

    غريب يا معلق نمرة واحد.
    شو جاب الطز للمرحبا؟

  3. ابو محمد يقول

    نرجو عدم المزايدة على ما قدمت دول الخليج ,,, القاصي والداني يعلم علم اليقين بأن دول الخليج قدمت الكثير ولا زالت … هذا أولا ..

    المجرم الوغد عميل طهران ,,, سوف يأتيه عقاب الله في الارض قبل الآخرة ,,, والله لسوف يندم أشد الندم على ما أقترفت يداه من منكرات وجرائم يندى لها الجبين …
    ندعو الله القوي الجبار أن يعجل بهلاكه هو ومن أيده بالقول والعمل ..
    اللهم آمين …

  4. ابو احمد يقول

    لا اريد ان ازايد على الحكام العرب ولا ان كانو يردون الخلاص لنا فليئمرو الفصائل التابعة لهم بلتحرك اتجاه دمشق والساحل او فل يمدو الثوار والمجاهدين بمضادات الطيرام

  5. عادل رمضان يقول

    ليش بشار عندو كرامة بالاساس بشار الاسد متل الخنزير لو تمارس الرزيلة مع عرضو مابيهمو بس الي هامو مقدار النجاسة الي بياكلا..بعدين وللاسف بعض السوريين هيك عادتهم يمسحو الجوخ وصدق هيك عالم قبل كانت تقبل رجل بشار ليكسبو بس الرضا..ويا للعار من هيك ناس والله لو ناكل الطين كن عا يقين ما نهتز لا لبشار ولا لبابا الفاتيكان ولا لنبي او امام بس نركع ل الله وبس

  6. احمد ابو انور يقول

    أنا لم ولن أحب بشار وما المانع من أن أقول كلمة حق كان وضع الشعب السوري من حيث الأمن و الأستقرار والأزدهار من أفضل الشعوب العربية قبل أنطلاق ما أسموه بالثورة ورغم أن سوريا بلد زراعي بالأساس فأنها شهدت تطور صناعي وسياحي كبير جدا أضافة الى الطفرة العمرانية مع دخول نظم الأدارة والتخطيط والتعليم الحديثة ولم تشهد دولة من دول العالم الثالث نموا وتطورا مثل الذي حصل في سوريا وكانت البلد الذي يلجأ أليها أبناء الشعوب المضطهدة ولم نسمع بأن نسبة يعتد بها من السورين قد لجأوا الى البلدان الأخرى ولم يشتكي السورين جوعا ولم يطلبوا أعانات من أحد وعاش السوريون أعزة أباة في وطنهم تمد لهم ألأيدي ولا يمدون أيديهم لأحد كل هذا كان قبل الثورة وفي ظل حكم بشار وأنه من الكذب والظلم تحميله مسؤلية ماحدث ويحدث في سوريا الآن وهذا وزير خارجية قطر السابق يعترف بأنهم حينما أخذوا الضوء الأخضر حركوا الأحداث في سوريا ولم تكن السعودية تنافسهم حسب قوله …..وهل نزوح ملاين االعراقين اليوم سببها الحكومة العراقي المعترف به عالميا والتي تعرض عليها دول الخليج وكل دول العالم المساعدات يوميا أم تنظيم الدولة الأسلامية والثوار وثوار العشائر السنية كما تسميهم الجزيرة وتدافع عنهم ولماذا لم تنظم الجزيرة حملات أعلامية ودعائية ضد أمريكا التي تقاتل الثوار في العراق وتستعمل من الأسلحة ضدهم ما هو أفتك من البراميل المتفجرة تحت ذريعة الأرهلب ؟ أذا ما نظرنا وحسب المعايير التي تستخدمها الجزيرة فأن الحالة نفسها في سوربا والعراق الشيعة يحكمون في العراق والثوار داعش والتنظيمات السنية الدينية وفي سوريا يحكم العلوين والثوار داعش وتنظيمات سنية دينية لكن في سوريا ألأعلام الغربي والعربي يحمل بشار مسؤلية مايحدث من محن وآلام للشعب السوري بينما في العراق يحمل الأرهاب المسؤلية والسبب هو أن أمريكا حليفة لحكومة الشيعة في العراق وليدة الفوضى الخلاقة بينما معادية لحكومة العلويون في سوريا لأنها تريد أن تزيحها لتحل محلها الفوضى الخلاقة وحكومات دول الخليج ومعها أعلامها تابعة لحكومة أمريكا ترضى لرضاها وتغضب لغضبها ولنقول الحق والصدق أنه ما كان يحصل للشعب العراقي من تدمير للممتلكات ونحر للأبناء وتشريد وتهجير للأطفال والنساء لولا قيام أمريكا ومعها حكومات الخليج بتغير نظام حكم كان قادر على حماية شعبه وأشباعه رغم ظلمه ووحشيته و ما يحصل للشعب السوري ما كان يحصل لولا قيام أمريكا ومعها حكومات الخليج وأعلامهم من العمل على أزاحة نظام حكم قادر على حماية شعبه وأشباعه رغم سلبياته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.