متورّطو “حزب الله” في الإمارات يعترفون: زواج متعة وتصوير أشخاص بأوضاع جنسية

0

اعترف المتورطون في خلية “” التي تنظرها المحكمة الاتحادية العليا في دولة العربية بأنهم استخدموا لاستدراج الأشخاص الذين تم تجنيدهم للضغط عليهم وإجبارهم على العمل معهم، وهي الطريقة نفسها التي يتبعها الموساد الإسرائيلي في تجنيد العملاء، مؤكدين أنه تم تصوير العديد من الأشخاص من جنسيات مختلفة قبل تجنيدهم في أوضاع جنسية مخلة من أجل ابتزازهم للتعاون مع “حزب الله” وفق ما جاء في موقع “القوات اللبنانية”.

من جهته، أوضح شاهد الإثبات في قضية خلية “حزب الله”، أمام المحكمة تفاصيل جديدة منها أن منسق الخلية تزوج بموظفة حكومية عربية الجنسية “زواج متعة” للحصول على معلومات حساسة عن الدولة.

وكشفت لائحة اتهام نيابة أمن الدولة، تفاصيل اتهام موظف إماراتي بتسليم “حزب الله” معلومات عسكرية خاصة بالقوات المسلحة الإماراتية وتعاقداتها، وضمت القضية توجيه الاتهام إلى إماراتي آخر بتهمة تسليم عنصر من الحزب الإرهابي معلومات متعلقة بوزارة الداخلية، تتضمن بيانات أصحاب المركبات المسجلة بالوزارة.

وتضمنت لائحة الاتهام في القضية ذاتها اتهام عربية تعمل في شركة وطنية معروفة بتسليم عضو في حزب الله معلومات اقتصادية تتعلق بإنتاج أبوظبي من النفط، وخرائط تبين مواقع حقول البترول والغاز، فيما شملت الاتهامات الموجهة للمتهمين الباقين عراقي و3 لبنانيين اتهامات تتعلق بتسليم سر من أسرار الدولة لأعضاء تابعين لـ”حزب الله”، ويواجه متهمون في القضية ذاتها تهمة إنشاء وإدارة مجموعة ذات صفة دولية تابعة للحزب.

وكشفت المرافعات أيضا أن التحقيقات بينت أن حزب الله أعد مخططا لاستهداف مصالح الدولة ومركزها السياسي والعسكري والاقتصادي، وتم تأجيل القضية إلى جلسة 23 الشهر المقبل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.