أحمد موسى يكتب للأهرام: من خرجوا يوم الجمعة 90% “إخوان” يحرّكهم “التنظيم الإرهابي”

0

“خاص- وطن”- هاجم الإعلامي المصري المتظاهرين الّذين خرجوا يوم الجمعة للتنديد بتفويت مصر لجيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية.

 

وقال موسى في مقاله بصحيفة الأهرام المصرية الأحد، بعنوان “علي مسئوليتي يسقط.. يسقط كل عميل” ، إنّ ما حدث يوم الجمعة لم يكن له علاقة بموضوع جزيرتى صنافير وتيران، لكنه تحول لقضية سياسية من الدرجة الأولي، فالهتافات كلها مرتبة ومنظمة، وحاولت إعادة الأجواء لما جرى فى مصر منذ 25 يناير 2011 وهو المطالبة بإسقاط النظام، ويبدو أن هذا هو الهدف، واتخذت مسألة الجزيرتين سلما للصعود فوقه لتنفذ الجماعات المتعاونة مع بعضها خطتها المستمرة وهى إسقاط مصر، فوجدنا البيت الأبيض يسارع ليطلق تصريحا جاهزا بمتابعته عن كثب للتظاهرات الجارية فى مصر، والمطالبة بإسقاط الحكومة، الدولة الكبرى تابعت العملاء ورجالها ممن تحركهم ليثوروا وفق الخطة المحددة.

 

وأضاف موسى هكذا انتفض البيت الأبيض لنزول 3 آلاف مواطن، 90% منهم إخوان والباقون اشتراكيون ثوريون و6 أبريل وأبو الفتوح وعصابته وشلة صباحى وتياره وحزب البرادعي، ومن نطلق عليهم بقايا 25 يناير، أصبح هؤلاء جميعا يحركهم التنظيم الإرهابي، وظهرت للمرة المليون الحقيقة أنهم يبحثون عن مكاسب بعيدة عن الدفاع عن الأرض والعرض، وظهر حجم هؤلاء الحقيقى فى الشارع ومدى قوة وتأثير إعلامهم، فنعلم أن 35 قناة تليفزيونية وموقعا إليكترونيا وصحيفة شاركت فى الحشد على مدى الأيام الماضية.

 

وتابع الإعلامي المصري قائلا هؤلاء الذين زعموا أن الملايين ستجوب الشوارع، اكتشفوا أنهم بعيدون تماما عن الناس ولا يعرفون حقيقة المصريين ممن جربوا النخبة الفاسدة من قبل ووجدوا هدفها إسقاط الدولة مثلما إزدادوا ذلك فى 28 يناير 2011 ومازالوا يواصلون حملاتهم، يجلس هؤلاء وراء الكيبورد ويكتبون الشائعات ويسوقونها من خلال مواقعهم والأجهزة التى يعملون لمصلحتها، ولديها الجيوش الإلكترونية التى تستخدم لغة واحدة وكلمات محددة لإيصال الناس للإحباط واليأس، وتشويه رموز الدولة، هؤلاء الذين دعوا لتظاهرات الجمعة لا يقدرون الوطن ولا يحترمونه، فقط يستهدفون تحويل مصر لدولة فاشلة، أهل الشر وكل خائن للبلد، لن يتوقفوا عن دعواتهم اليوم وغدا، هم ينفذون الأوامر التى تأتى من أسيادهم ـ لا استقرار فى مصر ـ نحن الذين وضعنا الخطة لتقسيم الدولة الكبرى أو تحويلها إلى لا دولة، إما يحكم مصر أحد عملاء أمريكا، أو لن نترك هذا الوطن يعيش أو يستقر.. فمن خان الوطن وهتف ضد الجيش واجب فضح كل واحد منهم..وسوف يأتى يوم الحساب.

 

يذكر أن آلاف المتظاهرين كانوا قد خرجوا الجمعة للمطالبة بعد تفويت مصر بجزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربيّة السعوديّة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.