القبض على الفاعل قبل ارتكاب الجريمة… لاتستغرب شيئاً من “إعلام الأسد”!

0

(خاص – وطن – محمد أمين ميرة) تتسابق مواقع التواصل الاجتماعي في تأليف القصص وتوجيهها في خدمة مصالح من خلال حبك الحكايا الدرامية ودمجها بالوقائع المستجدة.

 

فقد نشرت صفحة “نبض حلب” المؤيدة لنظام الأسد القصة الكاملة للجريمة التي حصلت ظهر اليوم في حي العزيزية.

 

وبحسب رواية الصفحة المثيرة للسخرية: “فقد قام قسم شرطة العزيزية اليوم صباحاً بالقاء القبض على المدعو “لؤي نصر” بعد الاشتباه به اثناء توجهه من حي العزيزية باتجاه محطة بغداد حيث كان يحمل بيده الملطخة بالدماء حقيبة نسائية”.

 

وأضافت الشبكة المؤيدة: “تعارك مع زوجة اخيه ” الذي يعمل في اللاذقية وقام بتوجيه لكمة لها على الوجه، في هذه الاثناء ورد بلاغ عن وجود جثة لامرأة تبلغ من العمر حوالي ٤٠ عاماً في الطابق الاول من سنتر العزيزية ليتوجه عناصر القسم إلى هناك حيث تبين أنها جثة المغدورة “أمل” والتي تعرف عليها ابنها ذو ال ١٤ عام والتي قتلها أخو زوجها.

 

في الوقت الذي تناقضت فيه أقوال الصفحات المؤيدة الأخرى ورواياتها حول الواقعة تبين عند البحث في تفاصيل الجريمة لدى مراسلي “شبكة هاشتاغ” أنها حصلت في وضح النهار بالقرب من إحدى حواجز النظام التابعة لفرع الأمن السياسي.

 

ورغم أن الأسباب ماتزال غامضة لكن كل الدلائل أشارت إلى تورط الأفرع الأمنية وعناصر الحاجز في الحادثة، حيث قتلت الفتاة بطلق ناري في منطقة مكتظة بعناصر الفرع وشبيحته فضلاً عن التكتم على الحادث وتضارب الروايات.

 

وبكل الأحوال فإنّ حوادث القتل تكررت في الآونة الأخيرة وآخرها بحق أحد المعتقلين السابقين والمعارضين لنظام الأسد الطالب الجامعي “محمد جابري” الذي تمت تصفيته وتقطيع جثته ورميها في حي الميرديان قرب مسجد الأنوار وتلفيق روايات كاذبة من ذات الصفحات حول هذه الجريمة النكراء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.