AlexaMetrics موقع إسرائيلي: هؤلاء يتنافسون على منصب الأمين العام للأمم المتحدة | وطن يغرد خارج السرب

موقع إسرائيلي: هؤلاء يتنافسون على منصب الأمين العام للأمم المتحدة

“خاص- وطن”- قال موقع “واللا” العبري إنه بحلول شهر ديسمبر/ كانون الأول تنتهي فترة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مضيفا أن الاهتمام الدولي تركز في الأشهر الأخيرة حول السباق الرئاسي الأمريكي، وخلال تسعة أيام ستكون الانتخابات التمهيدية الحاسمة في نيويورك، لكن بالتوازي مع هذه الحملة المثيرة، تنتظر الأمم المتحدة أمينها العام الجديد خلال الأشهر المقبلة.

 

وأضاف الموقع في تقرير ترجمته وطن أن ثمانية دبلوماسيين كبار من مختلف أنحاء العالم أعلنوا رسميا ترشحهم لشغل منصب الأمين العام خلفا لـكي مون، موضحا أنه على الرغم من أن دور الأمين العام للأمم المتحدة لا يقارن مع رؤساء دول العالم، لكنه يجلب مزيج من الهيبة والنفوذ في الساحة الدبلوماسية.

 

ولفت التقرير العبري إلى أن الأمين العام هو واحد من الدبلوماسيين الهامين، جنبا إلى جنب مع وزراء خارجية القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا والصين، ورغم أن قدرته على التأثير في الحرب والتطورات الاستراتيجية في أماكن مثل سوريا ضعيفة، لكن بالنسبة لبلد صغير مثل إسرائيل تكتسب اهتماما كبيرا ومن المهم التأكد من هوية الأمين العام المقبل.

 

وعن بان كي مون وعلاقته مع إسرائيل، قال الموقع إنها معقدة، فمن أصدر الأمين العام عدد غير قليل من البيانات والتصريحات التي لقيت ارتياحا في تل أبيب خاصة الإدانات لسلوك حماس وحزب الله والمنظمات الأخرى، لكن في بعض الأحيان أعرب عن تضامنه مع سكان غزة، فضلا عن موقفه من الاحتلال والاستيطان.

 

وأكد موقع واللا أن دور إسرائيل محدودة للغاية في عملية انتخاب الأمين العام للأمم المتحدة، حيث في المرحلة الأولى يناقش مجلس الأمن الدولي وراء الأبواب المغلقة مختلف المرشحين خاصة مع الدول الخمس دائمة العضوية (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) والتي لها حق النقض على أي صوت، بما في ذلك هوية الأمين العام، وبالإضافة إلى ذلك، هناك عشر دول أخرى لديها حق النقض بشكل مؤقت.

 

وفي نهاية المناقشة في المجلس ينتخب مرشح واحد بعد الفوز بالجزء الأكبر من التصويت، بعدها يدخل المرشح مرحلة التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث لكل بلد الحق في التصويت، وعلى مدى تاريخ الأمم المتحدة حتى الآن، لم يكن هناك أي حالة تم فيها استبعاد المرشح المختار للتصويت عليه من مجلس الأمن في الجمعية العامة.

 

وطبقا للموقع فإن دور إسرائيل في عملية الاختيار لا يقتصر على الناحية الرسمية التي ليست مهمة بشكل خاص في التصويت بالجمعية العامة، لكن وراء الكواليس تطلب من المرشحين عقد لقاء مع السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون.

 

وقد خدم في منصب الأمين العام للأمم المتحدة حتى الآن 8 أشخاص من أربع قارات مختلفة، جميعهم من الرجال، لكن هذا العام هناك فرصة لأول مرة لانتخاب امرأة، حيث تدعو وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني لهذا الهدف وتروج لفكرة تولي امرأة المنصب الدبلوماسي الأعلى بالأمم المتحدة.

 

وعن المرشحين، قال موقع واللا أبرزهم حتى الآن هيلين كلارك، رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة، والمفوض السابق للأمم المتحدة للاجئين البرتغالي أنطونيو غيتيريس، وكذلك كريستالينا جورجيفا وهي بلغارية أيضا، ووزيرة الخارجية الأرجنتينية سوزانا مالكورا.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *