رئيس الأهرام المصرية يهاجم السعودية بشكل مبطن: “شُلت يد من يقترب من حدودنا”

0

شن رئيس مجلس إدارة صحيفة الأهرام المصرية أحمد السيد النجار هجوما مبطنا على السعودية, عقب توقيع مصر والسعودية اتفاقية تعيين الحدود البحرية, والذي بموجبها تم تنازل مصر عن جزر تيران وصنافير المتنازع عليهم منذ قديم الازل, وقال النجار الذي هاجم قبل ذلك السعودية وسياستها.. إن الشعب المصري العظيم بذل أذكى الدماء وأنبل الأرواح دفاعا عن استقلاله الوطني وحدوده من حلايب وشلاتين وجزر تيران وصنافير وطابا ورفح شرقا إلى السلوم والعوينات غربا، ومن أبو سمبل جنوبا إلى البحر المتوسط شمالا “.

 

ووجه النجار التحية لحدود مصر من جزر تيران وصنافير إلى السلوم وكل مفردات حدودنا الوطنية غير القابلة للمساس.

 

وكانت الوكالة الرسمية قد بثت خبرا عن توقيع مصر والسعودية اتفاقية تعيين الحدود البحرية، وقع عليها من الجانب المصرى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، ومن الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان ولى ولى العهد ووزير الدفاع.

 

وأكد النجار في ردوده على من سألوا على سبب كتابته للتدوينة أنه مجرد تأكيد على قدسية حدود مصر التي هي حدود جغرافيتها وتاريخها ووجودها وخريطة تضحيات أبنائها وحول حقيقة الشائعات المتداولة بشأن تيران وصنافير قال النجار ان الشائعات لا تهمه فالشعب وأبنائه في الجيش قادرون على الاستمرار في حماية حدود مصر من أي طامع مهما كانت وسيلته ..

 

واضاف « شُلت يد من يقترب من حدودنا» وإلى نص تدوينة أحمد السيد النجار سلاما لحدود مصر من جزر تيران وصنافير إلى السلوم الشعب المصري العظيم بذل أذكى الدماء وأنبل الأرواح دفاعا عن استقلاله الوطني وحدوده من حلايب وشلاتين وجزر تيران وصنافير وطابا ورفح شرقا إلى السلوم والعوينات غربا، ومن أبو سمبل جنوبا إلى البحر المتوسط شمالا، وما زال مستعدا للبذل والعطاء بلا حدود من أجل صون كنانته وسيدة حضارات الدنيا.

 

وتبقى أم الرشراش جوهرة مسروقة ويقيني أننا سنستعيدها يوما. وفق قوله.

 

ويقول.. “من بين مناطق الحدود تبرز جزر تيران كجوهرة دافعت عنها مصر ببسالة استثنائية وبذلت الدماء والأرواح لأنها المضائق التي يمكن أن تحكم خليج العقبة في لحظات المصير. سلاما لكل مفردات حدودنا الوطنية غير القابلة للمساس لأنها لحم ودم مصر وخريطة بطولات شعبها وحدود وجودها الباقي إلى الأبد “.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.