السبت, مايو 28, 2022
الرئيسيةالهدهد"فورين أفيرز" تكشف العلاقة المشبوهة بين حزب الله والحوثيين

“فورين أفيرز” تكشف العلاقة المشبوهة بين حزب الله والحوثيين

ناقشت مجلة “فورين أفيرز” الأميركية علاقة “حزب الله” بحركة “أنصار الله” الحوثي في اليمن، مشيرة إلى أنهما يعملان معا ضمن مشروع إيران التوسعي في المنطقة، كاشفة المزيد من التفاصيل عن العلاقة بين هذه الأطراف، وذلك في مقال للباحثين أليكساندر كوربيل، المختص في الأزمة السورية، وأمارناث أماراسينغام، الباحث في شؤون الإرهاب بجامعة جورج واشنطن الأميركية، مع مجلة “فورين أفيرز” الأميركية، الصادرة عن “معهد الدراسات الخارجية”.

 

وبدأ الباحثان مقالهما بمقطع لقناة “العربية” السعودية، أظهر لقاء خلال الصيف الماضي بين القيادي في “حزب الله” أبي صالح وقوات حوثيين في اليمن، ويظهر رجلا يرتدي زيا عسكريا ويوجه مجموعة أخرى بلهجة لبنانية، حول عمليات اغتيال داخل السعودية، بما في ذلك هجوما محددا ضد قيادي سعودي على الحدود.

 

وتابع مقال المجلة، المعروفة بقربها وتأثيرها من أوساط السياسة الأميركية، بأن الحرب الحالية في اليمن بدأت بعد فشل الانتقال السياسي من الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، إثر المظاهرات الحاشدة في 2011 بعد الربيع العربي، والتي تحولت لحرب أهلية، بالإضافة إلى فشل المبادرة السعودية بالانتقال السياسي من علي عبد الله صالح إلى خلفه عبد ربه منصور هادي، في شباط 2012. وبعد فشل الانتقال السياسي، ومحاولات الحوار، فقد تمكن تحالف عسكري من الحوثيين وأنصار صالح، من إعادة السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء، ودفع أنصار هادي إلى مدينة عدن، ما دفع السعودية لبدء عملية عسكرية في آذار 2015، عبر قيادة تحالف دولي استهدف مواقع الحوثيين وحلفائهم من أنصار صالح، وسط اتهام السعوديين للحوثيين بتلقيهم دعما من السعودية، ومحاولات طهران لتأسيس منظمة شبيهة بحزب الله في البلاد.

 

“مقاتلونا وصلوا”

وقال هادي إنه تلقى رسالة من الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، قال له فيها إن “مقاتلينا وصلوا إلى اليمن لتعليم الشعب اليمني أصول الحكم”، كما ادعت الحكومة اليمنية أنها سيطرت على وثائق من مواقع عسكرية للحوثيين تؤكد مشاركة حزب الله في القتال”. ووسط ذلك، ألمحت الرياض إلى أن إيران تسعى لتحويل الحوثيين إلى منظمة شبيهة بـ”حزب الله”.

 

من جانبها، اتهمت الولايات المتحدة عام 2013، القيادي السابق في “حزب الله” خالد حرب بمشاركته بعمليات عبر الشرق الأوسط، وخصوصا في اليمن منذ عام 2012. وأكد الباحث في “معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى” ماثيو ليفيت، أن قياديين مثل “أبي علي الطبطبائي” الذين أشرفوا سابقا على عمليات الحزب في سوريا انتقلوا إلى اليمن لمساعدة الحوثيين. وبالرغم من أن إيران وحزب الله أعلنا دعمهما للحوثيين، فإنهما أنكرا في الوقت نفسه مشاركتهما العسكرية هناك، بحسب المجلة، التي نقلت عن خطاب لنصر الله في الأول من آذار الماضي انتقد فيه التدخل السعودي في اليمن، قوله إن “أفضل شيء فعله بحياته هو التحدث في اليوم التالي من الحرب السعودية”. حسبما نقلت عربي 21.

 

“اليمن بعد سوريا”

ونقلت المجلة عن قيادي في حزب الله يسمى “أبو عباس” قوله إن “اليمن هي مرحلتنا القادمة بعد أن ننتهي من سوريا، ونحن متواجدون هناك”. وتساءل أبو عباس، في مقابلة أجراها في بيروت: “من تظنون أنه يطلق صواريخ التوشكا على السعودية؟ إنهم ليسوا الحوثيين، بل نحن”.

 

ووصف الباحثان حزب الله بأنه “أكثر القوى الشيعية في المنطقة قوة”، كما أنه يرى نفسه حاميا للقضايا الشيعية في المنطقة عبر الشرق الأوسط، خصوصا أمام صعود الجهاد السني. وتابع أبو عباس أن “الفقر والجهل هما ما يجعل الأفراد يصدقون غسيل دماغ الوهابيين، الذين لا يتحدثون عن إسرائيل كعدو، بل عن كرههم للشيعة فقط”.

 

عمليات شبيهة

وقالت “فورين أفيرز” إن عمليات حزب الله الجديدة في اليمن تشبه النمط الذي يتبعه الحزب في عملياته خارج لبنان، إذ إن الحزب يشارك بكلية ثم يعترف بعملياته، ثم يكون اعترافه أقل من الجانب العملي له.

 

واعتقد أبو عباس أن “الإجراءات لن تؤثر على قدرة حزب الله، بل ستمنحنا مزيدا من القوة”، مشيرا إلى أن السعودية وحلفاءها قد اعتادوا القيام بتحركات شبيهة بهذه تحت الطاولة، وهم الآن يقومون بنفس التحركات من فوقها”، معتبرا أن “إعلان حزب الله منظمة إرهابية يعني العمل العلني للخليج مع إسرائيل”.

 

وقد تدفع الإجراءات بحق “حزب الله”، بحسب المجلة، حزب الله بالتعاون مع إيران، إلى زيادة دعم الحوثيين كنتيجة لذلك، فبحسب أبي عباس، فإن “هناك أسلحة مضادة للطيران ستصل إلى اليمن قريبا”.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث