“واللا” العبريّ: المصريون يتساءلون كيف وصلت “نجمة داود” إلى أسوان؟!

(خاص – وطن) نشر موقعواللا” العبري، تقريرا له اليوم، حول اكتشاف منطقة آثار أسوان رسما لنجمتين سداسيتي الشكل يمثلان “نجمة داود” الشهيرة، حسب شريعة اليهود، على نقوش معبد “أوزير نسمتى” البطلمي بجزيرة الفنتين غرب النيل بأسوان، حيث أكد فريق البعثة الألمانية الأسبوع الماضي وجود قرص حجري كبير، محفور عليه اثنين من النجوم سداسية الشكل.

 

وأوضح التقرير الإسرائيلي الذي ترجمته (وطن) أن وزارة الآثار المصرية قررت فتح تحقيق حول أسباب تواجد نجمتي داود على حجرين في منطقة أسوان، لافتا إلى أن تاريخ المعبد الذي عثر به على النقشين يعود إلى زمن الإمبراطورية الرومانية.

 

وأضاف التقرير أن الغرض من فحص الحجرين والتحقيق في الأمر، معرفة توقيت ومصدر نقش النجمتين في المعبد البطلمي، موضحة أنه الحجرين كانا على ارتفاع يبلغ حوالي ثلاثة أمتار وتم نقلهما إلى موقع الفحص والتحليل لمعرفة أسباب وتوقيت النقش.

 

وأشار موقع “واللا” إلى أن ظهور هاتين النجمتين أثار الكثير من التخوفات وعلامات الاستفهام بالقاهرة على الصعيدين الشعبي والحكومي، فبينما تحدث المسئولين عن أسباب تواجدهما بالمعبد البطلمي، ذهب المصريون ليتساءلوا هل أصبح من حق إسرائيل المطالبة بالأهرامات المصرية، وقال فريق ثالث إن تواجد هذه النجوم أمر طبيعي كونها كانت مستخدمة قديما.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث