رئيس تحرير “الأهرام” يحذر السيسي من أخطاء عبد الناصر: أين السيسي الذي ظهر في 26 يوليو؟

0

حذر الكاتب الصحفي محمد عبد الهادي علام رئيس تحرير الأهرام، الرئيس عبد الفتاح السيسي من الوقوع في أخطاء جمال عبد الناصر، مؤكدا أن تأخر الزعيم الراحل في حسم كثير من الأمور والدخول في صدام، بعد فوات الأوان، مع من كان يجب عزلهم، أضاع انجازات عظيمة ليسدل الستار على تجربة جمال عبد الناصر التي وصفها بالثرية والملهمة بنكسة 1967 بعد مؤامرة خارجية توافرت معها ظروف داخلية.

 

وقال عبد الهادي علام في مقاله الأسبوعي بعدد الجمعة بـ«الأهرام» أن حرب تكسير العظام ليست بين جماعات المصالح وشبكات الفساد من جهة وبين السيسى من جهة أخري.. ولكن هى بين تلك الجماعات والشبكات وبين ثورة يناير التى لا تزال تنظر إلى الجيش بوصفه حاميها وإلى الرئيس بوصفه أملها.

 

وأضاف عبد الهادي أن عقبات بناء دولة مدنية حديثة كثيرة ولو كانت السلطة يدها مرتعشة وشبكات المصالح متوغلة والنخب السياسة حمقاء فإن المهمة تكون أصعب وتهدد المشروع الوطنى للرئيس السيسى وربما تضربه فى مقتل، مطالبا بطرح رؤى جديدة واضحة قبل فوات الأوان.

 

وانتقد علام في مقاله ماوصفه بـ«غباء بعض النخب السياسية»، من اليسار والليبراليين، أنها بدلا من أن تكون ظهيرا للسيسى يحاولون النيل بحماقة من النظام والرئيس ويخدمون بشكل غير مباشر أجندة بعض رجال الأعمال ، متهما قطاع من النخبة بأنه يتصرف بحماقة عندما يفكر فى بديل بينما هناك رجل يجمع عليه أغلبية من الشعب.

 

وكان أبرز ما جاء في مقال رئيس تحرير الأهرام محمد عبد الهادي علام:

 

– عبد الناصر تأخر في حسم كثير من الأمور واصطدم بمن يستحقون العزل بعد فوات الأوان

– أين السيسى الذى ظهر فى 26 يوليو؟

– التفويض اليوم مطلوب ضد الفساد والإعلام الفاسد

– حملات إعلامية تنفخ فى المطالب الفئوية لمواجهة تلويحات السيسي ضد الفساد

– سنة حكم جماعة الإخوان لن تعود.. و25 يناير ستؤكد وجودها من جديد

– مجموعات المصالح تحتاج إلى تفكيك سريع قبل فوات الأوان

– غباء بعض النخب من اليسار والليبراليين أهم مشكلات الوضع الراهن

– لا يوجد بديل عن الضرب بيد القانون

– قطاع من النخبة يتصرف بحماقة اليوم

– الصدام قادم..قادم والمواءمات السياسية تفرض تأجيله الآن

– النشطاء والثوريون ومدعو الثورية آراؤهم متهورة تصب في مصلحة الفساد

– حرب تكسير عظام سينتصر فيها السيسى ومعه الشعب

– عدم الإجابة عن «من يصنع القرار السياسى فى مصر؟» يدخلنا النفق المظلم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.