حياتنا

ماذا فعلت هذه السيّدة للتغلب على عدم رضاها عن وزنها الزائد !؟

بسبب وزنها الزائد، لم تُحبّ السيدة الأسترالية “باسي بليدجير”، المرآة في حياتها، ولكن بدلاً من الاستسلام لهذه الأفكار السلبية، اختارت التركيز على حب جسدها مهما كان ومشاركة الناس رحلة تغييرها في مدونتها.

 

وكتبت “بليدجير” في مدونتها “يدهشني كيف أسمح للمرايا بالسيطرة على ما أشعر به عن نفسي، كيف أعطي هذه السلطة للمرآة وفعلت ذلك، وحطمت الكثير من أيامي بسبب التفكير بشكلي”.

 

وقالت لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “استغرق الأمر مني سنوات قبل أن أتمكن من النظر لنفسي في المرآة بثقة”.
وأضافت: “المجتمع يضع الكثير من الضغوط والنظرات السلبية على المظهر الجسدي، وإذا كنت بدينا ستكون غير سعيدا وهذا ليس صحيحا، لا يزال بإمكانك أن تحب شخص حتى لو كان بدينا”.

 

وتحظى مدوّنة “بليدجير” بمتابعة كبيرة إذ تقوم بتحميل الصور الجميلة التي تعزز الإيجابية لها وتظهرها على أنها مواكبة تماما للموضة.

 

وقالت للصحيفة البريطانية: “أنشأت مدونتي لتواكب مشواري المذهل مع تغيير نفسي، لقد فتحت جميع المشاكل والجروح القديمة”. والمدونين الايجابيين الآخرين ألهموني حقا وأنا أعرف أنني بحاجة لأن أكون جزءا من هذا لمساعدة امرأة مثلي، لمساعدتهم بالقناع أن الوزن ليس سوى رقم ولا يحدد شخصيتك كانسان”.

 

واضافت: “من الطبيعي أن تنظر لنفسك على أنك مختلف ومقبول اجتماعيا، كن لطيفا وجميلا لأن كل شيء سيكون على ما يرام”.

 

وبالرغم من خبرتها الايجابية إلا أن السيدة بيلدجير كانت ضحية للتعليقات السلبية على شبكات التواصل الاجتماعي ولكنها تحدت هذه المعيقات بسهولة كما قالت.

 

وتكتب في مدونتها: “لا تجعل الجهل ضيق الأفق يؤثر على حياتك”.

 

وتحاول تغيير حياتها بتغيير لون شعرها.. تعلن على الدوام أنها انتصرت على نفسها وعلى المرآة وتنتظر من جيمع البدينات أن يفعلن مثلها.

 

وطن

الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير كوقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى