AlexaMetrics كاتب سعودي يشيد بقطع المساعدات عن الجيش اللبناني ويقول: #جيشنا_أولى_برزّنا | وطن يغرد خارج السرب

كاتب سعودي يشيد بقطع المساعدات عن الجيش اللبناني ويقول: #جيشنا_أولى_برزّنا

أشاد الكاتب السعودي المعروف، خالد العلكمي، بوقف المملكة العربية السعودية، تسليم المساعدات للجيش اللبناني وتحويلها للجيش السعودي.

 

وقال “العلكمي” فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : ” أجمل بداية أسبوع صفقة لبنان الملغاة ستحوّل للجيش السعودي .. #جيشنا_أولى_برزّنا”.

 

وكان الكاتب السعودي، أشار فى وقت سابق، إلى أن الشعب السعودي أولى بالدعم من مصر، قائلاً :”غاب عن البعض اني عارضت المساعدات في عهد مبارك و طنطاوي و مرسي.. ولم يكن موقفي يوماً مرتبطاً بالسيسي.. القضية مبدئية، شعبنا أولى برزّنا”.

 

وأعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أمس السبت، أن المملكة ستتسلم المعدات العسكرية الفرنسية التي كان من المفترض أن تسلم للجيش وقوى الأمن اللبناني وفق هبة سعودية بقيمة 3 مليارات دولار، ألغتها الرياض الشهر الماضي.

 

وأوقفت المملكة السعودية برنامج تسليح للجيش اللبناني بثلاثة مليارات دولار ردا على مواقف لبنانية مناهضة لها فرضها حزب الله الذي يسيطر على مفاصل الحياة السياسية في لبنان ويتلقى دعما من إيران.

 

وقرر وزراء الداخلية العرب، اعتبار حزب الله اللبناني “منظمة إرهابية”، بكافة قادته وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. إن القرار الشجاع والحكيم الذي صدر عن القيادة السعودية وان كنا نراه قد تأخر كثيرا ولكن في هذا التاخير لعله كان فيه الخير والحكمة وابتداءا نقول حسنا فعلت السعودية ونؤيد ونبارك هذا القرار ومزيدا من القرارات وعمليات التأديب ووضع حد لهذه العصابة الصفوية الفارسية العقيدة والهوى وسليلة أبو لؤلؤة المجوسي وابن سبأ والقرامطة والحشاشين والبرامكة وابن العلقمي نعم هذه الطائفة الخبيثة والمسماة زورا وبهتانا وكذبا وافتراء بحزب الله والله ورسوله وعلي وآل البيت وفاطمة وزينب والحسن والحسين منهم براء هؤلاء الاوغاد قد سيطروا واحتلوا وتغلغلوا في جسم الدولة اللبنانية وشرايينها واحشائها واصبح الجيش اللبناني ومخابراته والامن العام ووزارة الدفاع وقائد الجيش والقضاء العسكري ووزارة الخارجية والمطار والميناء والحدود البرية والبحرية وبعض الأحزاب والتيارات والزعامات وغيرها وكلها رهينة وطيعة واداة بيد المدعو حسن نصراللات وهو من يقرر ويملي ويشرف ويخطط ويفتح على حسابه وفق رغبات وطلبات أسياده وأئمته المعممين والملالي في قم وطهران نعم نقولها وبالفم الملآن لقد آن الأوان لوضع حد لهذه الزمرة الطائفية الرافضية البغيضة وهي أكلت وتأكل بعقول الناس حلاوة وحلويات فضحكت ودجلت وخدعت الامة بواسطة التقية والتورية التي هي من صميم عقيدة التشيع المذموم واستمالت اليها اقسام من طوائف شتى تارة بما يسمى المقاومة وتارة بالمظلومية الكربلائية وبالتعايش والتسامح ومحاربة التطرف والإرهاب والتكفير والخطر المحدق بالاقليات والطوائف الصغيرة تارة أخرى إن الخطر العقدي والقومي والوطني وحتى الأخلاقي والإنساني ما يمثله هؤلاء واكبر دليل على كلامنا هذا ما يمارسونه من إرهاب واعمال إجرامية جنائية استباحت البلاد والعباد من لبنان الى سوريا والعراق والى السعودية والبحرين والكويت ومن اليمن الى أفغانستان والشيعة الهزارة هناك وسفكهم لدماء المسلمين وغيرهم من المعارضين للمد الفارسي الصفوي وعلى المثال لا الحصر اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري وما بعده من شهداء ورفاق في لبنان وانغماسهم بالقتل والمجازر الرهيبة التي ترتكب بحق الشعوب العربية في سوريا والعراق واليمن ولو اردنا ان نفند ونسترسل ونشرح ونستعرض ممارسات واعمال وأفكار ومخططات ومؤامرات ايران واذنابها وخاصة هذا الحزب السرطاني الرهيب في لبنان لما وسعتنا كتبا ومجلدات وحلقات وبرامج ولكن ها قد كتبنا غيضا من فيض والسلام عليكم وشكرا والف شكر للسعودية قيادة وشعبا ولسائر دول مجلس التعاون وسائر أنصار الملة والدين والاوطان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *