العفو الدولية: إيران أعدمت جميع الرجال في قرية حدودية دفعة واحدة

2

 

كشفت منظمة العفو الدولية، أن نفذت أحكاما بالإعدام بحق 694 شخصاً في النصف الأول من العام الماضي، بإحدى قرى إقليم سيستان وبلوشستان، على الأفغانية بتهمة الاتجار في المخدرات.

 

وقالت المنظمة، إن نائب الرئيس الإيراني لشؤون الأسرة الإيراني شاهندوت مولفيردي، أكدت تنفيذ أحكام الإعدام في جميع السكان الذكور البالغين في القرية، بسبب تورطهم في تجارة المخدرات.

 

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن “ملولفيردي”، قولها “لدينا قرية في سيستان وبلوتشستان، تم إعدام كل الذكور البالغين فيها، لأنهم يتاجرون في المخدرات، بهدف توفير المال لأسرهم، ولا يوجد أي دعم لهؤلاء الناس”.

 

وتقول منظمة العفو الدولية، إن “الإعدامات الإيرانية غالبا ما تقوم على الاعتقالات والتعذيب والمحاكمات غير العادلة أو الصورية، وهي تؤكد ازدراء السلطات الإيرانية التام لسيادة القانون”.

 

وطالبت المنظمة، الرئيس حسن روحاني، بإعادة برامج دعم الأسرة كجزء من خطة التنمية الوطنية بالبلاد، حتى لا يصبح الفقراء عرضة للجريمة ويضطروا إلى تجارة المخدرات.

 

وتحتل إيران، المركز الثاني بعد الصين في قائمة الدول الأكثر تنفيذا لعقوبة الإعدام في العالم، وفقا لمنظمة العفو الدولية.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. حسين يقول

    لا مخدرات و لا هم يحزنون بل السبب ان البلوش سنة و يدافعون عن حقوقهم ضد النظام الارهابي الايراني كلب امريكا التي جائت بخميني العميل الصغير.
    اي معارض ضد نظامهم يتهمونه إمّا بالمخدرات او الافساد في الارض او محاربة الله يعني ألههم خامنئي.
    اما من يتاجر حقا في المخدرات فهو خامنئي الذي يدخل الاطنان منها الى العراق عبر الحجاج الايرانيين او عبر المليشيات الايرانية.
    اهم ركن من اركان عقيدة ايران المجوسية هي الكذب و هو فرض عين، فهم كذبوا على الله و الرسول و ال البيت و الصحابة … فهل سيعجزون عن الكذب عن ناس ضعفاء يعلقونهم على الرافعات بتواطئ امريكي واضح يضمن لايران صمتا دوليا و سكوت مقاولات عفوا منظمات حقوق الانسان عن جرائم الملالي الارهابيون,
    كذبوا على صدام حسين انه قصف حلبجة بالكيماوي، و تسترت امريكا عليهم و هي تعرف انهم الفاعلون، سلمتهم اسرائيل عن طريق باكستان المقاوم البلوشي عبد الملك ريغي مقابل تسليم ايران للموساد عضو حماس المبحوح.
    ايران عبارة عن مسرحية حقيرة و الدول الكبرى رؤساء مافيات الشعب الايراني عرف ام لم يعرف الحقيقة فهو ضعيف الى حين تحرر ايران من الملالي القتلة السارقون عبيد امريكا ..
    الغرب و امريكا و روسيا و اسرائيل كلهم ضد الاسلام و الاسلام هو عقيدة اهل السنة.
    الغرب امريكا روسيا اسرائيل مع الشعودة و الدجل و الفسق و الكفر و كل هذا و اكثر في ديانة الشيعة ، و لهذا يؤيدون انتشار هذا الدين و التمكين له، مكنوا للمجوس في العراق سوريا الاحواز بلوشستان اليمن البحرين.
    لكن عاجلا ام اجلا ستعود ايران لعقيدة السنة و الله غالب على امره و لكن اكثر الناس لا يعلمون.

  2. زهير يقول

    مهما لفلفت ايران ولفقت وراوغت فإنها أشد بلد عداء لأهل السنة ولن تصفي نيتها تجاه أهل السنة ليوم الدين وايران ألعن وأخس بلد خصوصا تحت حكم ملالي الشيطان وولاية فقيه الجهل والتخلف والسلب والنهب باسم الدين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More