نادي “مانشستر سيتي” الإماراتي يتعاقد مع شركة إسرائيلية لتصميم موقعه

0

تعاقد نادي «» الإنجليزي مع لتصميم موقعه الإلكتروني على شبكة «الإنترنت»، بحسب ما نشرته صحيفة «جويش كرونيكل» اليهودية البريطانية، كاشفة أن النادي المملوك لنائب رئيس الوزراء في العربية المتحدة، الشيخ «»، أبرم عقدا مع شركة «Wix.com»، ومقرها تل أبيب لتطوير وجوده على شبكة الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعي.

ونشرت «جويش كرونيكل» الخبر على صفحتها الأولى، اليوم الجمعة، تحت عنوان «لا مقاطعة من العربي مالك مانشستر سيتي»، مرفقا بصورة لنائب رئيس الوزراء في الإمارات العربية المتحدة، الشيخ «منصور بن زايد».

وتعمدت الصحيفة نشر الخبر إلى جوار تقرير يتعلق بانطلاق فعاليات أسبوع «الفصل العنصري الإسرائيلي»، الذي تُشارك فيه أكثر من 150 جامعة ومدينة في جميع أنحاء العالم بهدف رفع مستوى الوعي بالمشروع الإسرائيلي الاستيطاني الاستعماري في فلسطين، وسياسات الفصل العنصري التي تمارسها السلطات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، عبر تنظيم أنشطة وفعاليات ثقافية وأكاديمية وإعلامية داعمة للحركة العالمية للمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS).

وذكرت الصحيفة البريطانية، أن ما ستنتجه الشركة الإسرائيلية من مواد ترويجية وتسويقية سوف تُعرض داخل ملعب «مانشستر سيتي»، المعروف باسم «ملعب الاتحاد»، خلال جميع مباريات الدوري الممتاز ومباريات الكأس.

ونقلت «جويش كرونيكل» عن الرئيس التنفيذي للتسويق في «Wix.com» الإسرائيلية، «عمر شاي»، أن«الجنسية أو الديانة لم تكن مطروحة خلال المفاوضات مع مانشستر سيتي، الذي تم امتلاك الحصة الأكبر منه من قبل نائب رئيس الوزراء في الإمارات العربية الشيخ منصور في العام 2008».

وقال «شاي»، إن «التعاقد مع مانشستر سيتي يُظهر للجميع أنه من المُمكن عقد صفقات بين شعبينا».

وأفاد موقع «بيزنس إنسايدر» الأمريكي، بأن «WIX.com» ستقوم بتنفيذ تصميم الموقع الرسمي لأندية مجموعة «CFG»، كما ستصبح شريكا في رعاية المباريات.

ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن الصفقة في مقطع فيديو للاعبي فريق «مانشستر سيتي»، بابلو زاباليتا وفرناندينو ونيكولاس أوتامندي ورحيم سترلينج، بتعليق صوتي للاعب كرة القدم البريطاني السابق، كريس كامارا.

وقال «شاي»، إن «العمل مع مؤسسة كرة قدم عالمية مثل CFG يعتبر جزءاً من استراتيجية الشركة لاستخدام قوة الرياضة من أجل الوصول لجماهير الشركة حول العالم».

المصدر | العربي الجديد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.