الهدهد

تونس: 3 سنوات سجنا بسبب “كلمتين” وبلجيكي يدخل السلاح فيطلق سراحه

(وطن – خاص) أثارت حادثة الإفراج عن البلجيكي صاحب حاوية الأسلحة التي تمّ حجزها في تونس قبل أسبوعين موجة كبيرة من استياء التونسيين على مواقع التواصل الإجتماعي.

وفي هذا السياق كتب المدون التونسي عبد الفتاح سعيّد الّذي أفرج عنه مؤخّرا من سجن المرناقية بالعاصمة التونسية على صفحته الرسمية في موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” تدوينة يهاجم ينتقد فيها الإفراج عن البلجيكي والزج بتونسيين أبرياء في السجون بسبب تهم تافهة بالإضافة إلى عدم البتّ في قضيّتهم بالسرعة الّتي تمّ البتّ بها في قضيّة حاوية الأسلحة التي تورط فيها البلجيكي.

وقال المدون التونسي إنّ “الكتابة على الفيسبوك أصبحت أخطر مِن إدخال الرشاشات والرَّصاص والمسدسات إلى تونس، يعني أنا أنْشُر على الفيسبوك فيديو فيه وجهة نظري الخاصة، فأُحَالُ على التحقيق بتهمة الإرهاب، وأنال 7 أشهر سجنا،وشباب آخرون في المرناقية منهم مَن هو محكوم بـ3 سنوات سجنا،بسبب بضعة أسطُر على الفايسبوك ،وبلجيكي يُدخل السلاح سِرًّا إلى تونس فيُفرَج عنه في وقت قياسي !!!”

وأضاف “ليست هذه المرة الأولى التي يُبرَّأ فيها مَن يُدخل السلاح إلى تونس !

فمنذ أسابيع وقع التكتُّم على شُحنة أسلحة من كاليفورنيا على متن طائرة مدنية،وقبل سنتين، وقع الإفراج عن امرأة بلغارية تحمل مسدسات ولِحًى اصطناعيَّة،فَمَن يحمي الإرهابيين في بلادنا ؟؟؟؟؟؟؟

وتابع “سرعة عجيبة تَمَكَّنَت فيها النيابة العمومية مِن حسْم موضوع الحاوية !!!

وفي المقابل يبقى شباب تونسيون في المرناقية 14 شهرا ليُحسَمَ أمرُهُم.

وساق سعيّد أسماء معتقلين في سجن المرناقيّة بتهم تافهة على غرار “أنيس اللطيف شاب من عوسجة موقوف في المرناقية بتهمة الإشتباه،ينتظر 10 أشهر في انتظار أن يَفْحَصَ المُحَقِّقون حاسوبه،وهو يَتَمَنَّى ذلك في أسرع وقت لأنه يعلَم أنه بريء،ولا يتمّ ذلك !

وكذلك “عبد الله هلالي ، عجوز من عين دراهم في الـ65 مِن عمره ،جاءه ملثَّمان وأخذا أحد خرفانه وسَلَّمَاه 400 دينارا ،ذهب إلى أعوان الحرس ، فاعتقلوه ، ولا يزال بعد عام ونصف في سجن المرناقية .

وختم المدون التونسي تدوينته بالتأكيد على أنّ “الإعلام الشيطاني يَتَجَاهَل هذه الفضيحة ،ويُوجِّه سِهامَه نحو القاضي الشَّريف أحمد الرحموني.”

يذكر أنّ أحمد الرحموني رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء كان قد اتهم من قبل وزير التربية التونسي ناجي جلول في حصة تلفزية بأنه محامي الإرهابيين وأنه يريد تبييضهم، على خلفيّة انتقاده لتواصل الممارسات الأمنية المنفلتة والتعذيب في تونس.

وطن

الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير كوقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن

‫2 تعليقات

  1. هدا حال كل الانظمة العربية السمع والطاعة لولى امرهم اسرائيل والغرب عبيد انا الوم الشعوب الخانعة العابدة
    لهؤلاء الكفرة الفجرة اللدين يترجون امريكا لقصف شعوبهم المدلولة الخانعة?????????????????????????????
    ناموا ولا تستيقظـوا ما فــاز إلاَّ النُّـوَّمُ
    وتأخَّروا عن كلِّ مـا يَقضي بـأن تتقدَّموا
    ودَعُـوا التفهُّم جانبـاً فالخير ألاَّ تَفهـمـوا
    وتَثبتُّوا في جـهـلكم فالشرُّ أن تتعلَّــموا

    1. كفرة فجرة.. وبالتالي يجب قتلهم وصلبهم وحرقهم على الطريقة الداعشية الارهابية اليس كذلك ؟؟.. سبب تعاستنا ليست إسرائيل ولا الغرب بل جهلنا وتخلفنا الذي أنتج لنا برابرة العصر الدواعش الملاعين..عندما نتعلم أن نقرأ وأن لانحكم على الاشياء بانفعالية وتسرع سيحترمنا الغرب..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى