القضاء المصري الشّامخ: الضابط الذي قتل الشاب ‘سيّد بلال‘ بريء !

0

برأت محكمة جنايات الإسكندرية، الضابط السابق بأمن الدولة “حسام الشناوي”، المتهم بقتل الشاب سيد بلال، جراء التعذيب الممارس عليه قبيل ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، حيث وجهوا للشاب تفجير كنيسة القديسين، وقام عدد من ضباط الأمن الوطني –أمن الدولة سابقاً- بتعذيبه لإجباره على الاعتراف بتلك التهم، فيما لقى الشاب حتفه تحت وطأة التعذيب.

 

كان العقيد السابق بأمن الدولة حسام الشناوي والمتهم الثاني بقضية قتل الشاب سيد بلال وتعذيب آخرين يواجه أحكاماً بالسجن 15 عاماً، بعد أن أصدرت محكمة جنايات الإسكندرية حكماً غيابياً عليه.

 

وكانت محكمة جنايات الإسكندرية قد برأت ضابط آخر متورط في نفس القضية من الحكم الصادر ضده بحبسه 15 عاماً، وذلك عقب قبول محكمة النقض الطعن المقدم من الضابط بقطاع الأمن الوطني يدعى أسامة محمود عبدالمنعم الكنيسي المتورط في القضية ذاتها.

 

بعد تبرأة الكنيسي تقدم المتهم الثاني في القضية وهو العقيد  بالأمن الوطني حسام الشناوي بطلب إعادة إجراءات المحاكمة مرة أخرى، لتقوم المحكمة نفسها بتبرأة المتهم الثاني في قضية تعذيب الشاب حتى وفاته.

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More