‘الجفري‘ يحرّض على الفجور في جامعات مصر: ‘حب الشاب للشابة واجب وفريضة‘!

5

قال الداعية اليمنيّ الحبيب علي الجفري، إن الزواج العرفي بين الطلاب حلال شرعًا، إذا وجد اثنان من الشهود، وتوافرت فيه مقاصد الزواج الحقيقية الشريفة. كما قال

 

وأكد “الجفري” خلال اللقاء المفتوح مع طلاب جامعة القاهرة “أن حب الشاب للشابة واجب وفريضة”، موضحا أن غير ذلك يعتبر خللًا وخطأ للشاب أو الشابة.

 

وقال إن العلاقة بين الشاب والشابة لها ضوابط معينة في الشريعة والإسلام، مطالباً الشباب بأن يحترموا قيمة الحب، متهكما: “ليس معنى الحب أن يقول الشاب 10 بحبك لـ10 فتيات في اليوم”.

 

وتساءل الجفري: “لماذا تكون الرذيلة شديدة في حق المرأة وبسيطة في حق الرجل، وإن خطأ الرجل يُغفر والمرأة تحاسب عليه؟ معتبراً أن ذلك من أساليب الجاهلية.

 

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. جلال أبوغالية يقول

    حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  2. محمد الشعملي يقول

    أسألكم أخوتي عن مصدر الخبر قبل كل ما سوف يقال عن الرجل فالغدف به لا يجوز ونحن لانعرف المصدر .

  3. محمد انور - هولندا يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم.. اخوتي هناك عدم الوضوح في المقاله، فحسب راءي انني لا اختلف كثيرا اذا ما كان اساس العلاقة الزوجية على الحب الطاهر الشريف وان لم تكن ذلك فكيف نبني اسرة ناجحة ومتماسكة بدون اواصر المحبة والانسجام كما امرنا الله بالمودة وليس بالظلم والاكراه وبالتالي الفشل والتشتت الاسري لا سمح الله.. اليس الزواج في سن البلوغ امرا مستحبا بدلا من المعاصي .؟
    الم يقل الشيخ بان تكون العلاقة( التي هي اساس للحب وليس للحرب ) ضمن ضوابط الشريعة الاسلامية ..؟؟ فبدلا من النهي اوالقبول يجب النظر الى هذه الامور بدقة قبل الحكم عليه من قبل هذا وهذاك ( مع احترامي للجميع )دون التشهير والقذف والتكفير .. حتى تكون الصورة واضحة امام الشباب فيسلك الطريق الصحيح الذي يرضي الله والعباد..

  4. أحمد العلاونه يقول

    عالم جليل ذو أخلاق عاليه جداً
    احترمه واقدره

  5. عروبي يقول

    ياشيخ جفري هل تقبل مثل هذا الزواج لابنتك او اختك ..ياشيخ جفري لم يعد قبول شاهدين مجهولين يؤتى بهما كيفما اتفق كافيا لاثبات الزواج اذ لابد من توثيق الزواج لدى الجهات الحكوميه المختصه لاثبات حقوق كل من الزوجين وما ينتج عن هذا الزواج من ذريه..هذا اذا استمر هذا الزواج وصار هناك انجاب وأولاد وبنات واذا صار انفصال ما بين الزوجين وغالبا مايحدث وانكر الشاب ابوته للاولاد وانكر هذا الزواج جملة وتفصيلا ولم يعرف شيء عن الشهود اوانهما ماتا فماذا تعمل هذه البنت التي سلمت نفسها باسم هذا الزواج العرفي لهذا الشاب فمن يضمن لها حقوقها وحقوق اولادها في التعليم والجنسيه والى ما هنالك من حقوق مدنيه لا يثبتها لهذه الاسره زواج عرفي لا اصل له لدى الجهات الحكوميه ..ان توثيق الزواج لدى المحاكم المختصه صار ضرورة شرعيه في هذا الزمن الرديء الذي يخلو فيه معظم الشباب من معاني الرجوله والشرف والمرؤوه..وهذا الزواج العرفي شرٌ من زواج المتعه عند الشيعه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.