AlexaMetrics بالوثائق: برلمانيون يطالبون بتجميد عضوية نائب أردني " مطبع " زار إسرائيل بسيارة سعودية | وطن يغرد خارج السرب

بالوثائق: برلمانيون يطالبون بتجميد عضوية نائب أردني ” مطبع ” زار إسرائيل بسيارة سعودية

“وطن- خاص-” كتب محرر الشؤون الأردنية- لا يزال نائب التوطين والتطبيع في مجلس النواب الأردني محمد عشا الدوايمة يُصر على اثارة الجدل بين الحين والآخر ، بدءً من المال السياسي عشية الخارطة الانتخابية للمجلس السابع عشر الذي تكفل إيصاله للبرلمان قبل ان ترغم السلطات القضائية توقيفه 15 يوماً على ذمة التحقيق في معتقل إصلاح وتأهيل الجويدة في العاصمة عمان ، مروراً بحكم قضائي عشائري قضى بقطع لسانه ، وبفضيحة ثبوت تورطه في علاقات تطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي.

 

لطالما اشغل احد نواب مخيم الوحدات في العاصمة الأردنية عمان، بحادثة زيارته السرية للكيان الاسرائيلي الغاصب ولقاءه الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريس في منزله للاحتفال بتأسيس ما يسمى دولة إسرائيل بالتزامن وذكرى النكبة الفلسطينية ، الا أن تلك القضية بقيت تراوح مكانتها طيلة عامين بين النفي والتأكيد قبل ان يفضح كتاب الخارجية الأردنية تفاصيل الزيارة.

1

وكشف تسريب كتاب رسمي للخارجية الأردنية وشؤون المغتربين عن أن النائب الدوايمة زار إسرائيل أكثر من مرة، للمباركة والتهنئة بما يسمى بعيد استقلال الدولة العبرية ، الأمر الذي أرغم النائب مصطفى ياغي بتبني مذكرة نيابية وشحت بتوقيع 25 برلماني تطالب بتجميد عضوية الدوايمة المتبقية من عمر مجلس النواب السابع عشر إلى جانب حرمانه من كافة مخصصاته وامتيازاته وإحالته إلى اللجنة القانونية.

2

واثبت كتاب ارسله وزير الخارجية ناصر جودة ، لرئيس مجلس الوزراء الأردني ان النائب الدوايمة رئيس لجنة الطاقة والثروة المعدنية البرلمانية لا يزال على علاقة مع الاحتلال الاسرائيلي ، وانه التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو 16 نيسان 2013 للحديث حول ملف الغاز الذي تنوي الأردن استيراده من إسرائيل ، وفقاً لما أورده السفير الأردني في تل ابيب.

 

5

وأوضح الكتاب ان النائب الدوايمة أصر بانه سيلتقي برئيس دولة الاحتلال بزعم مناقشة ملف الحرم القدسي ، ليتبين لاحقاً بان شارك في حفل استقبال بيريس بالتزامن وذكر النكبة الفلسطينية ، مبيناً ان السفارة الإسرائيلي في عمان تكفلت بترتيبات وتسهيلات الزيارة ، إضافة لنيته إنشاء فندق في مدينة القدس المحتلة.

 

وكانت وسائل إعلام أردنية تناولت نبأ زيارة النائب محمد عشا الدوايمة للجانب الإسرائيلي عبر جسر الملك حسين بمركبة تحمل لوحة سعودية وجواز سفرة الذي يحمل إقامتها ، دون معرف دوافعها راح معها الأول ينفي ما تم تداوله واصفاً إياه تشويه لمسيرته النضالية والسياسية ، ويكل التهم والشتم والسباب بكلمات نابية على مواقع التواصل الاجتماعي لكل من انتقد زيارته التي ترافقت مع مناقشة النواب لبيان الحكومة الذي يسبق منح الثقة من عدمها.

22

وكشفت مصادر موثقة لصحيفة وطن ان النائب الدوايمة قام مؤخراً بزيارات متكررة للجانب الرسمي الإسرائيلي للإشراف ومتابعة مشاريع يشترك فيها مع شركاء “إسرائيليين ” بعضهم من كبار مسؤولي اليهود ، معتمدا على صفته كعضو في مجلس النواب.

 

الجدير ذكره اوقف السلطات القضائية الأردنية محمد عشا الدوايمة 15 يوماً في مركز إصلاح وتأهيل الجويدة جنوب العاصمة عمان بقرار قضائي عقب توجيه تهمة استخدام المال السياسي عشية بدء الحملة الانتخابية لخارطة انتخابات مجلس النواب السابع عشر قبل ان يتم إخلاء سبيله بكفالة عدلية ، لم تستكمل معها لاحقاً إجراءات التقاضي المفترضة.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *