مسؤول أمريكي: على مصر وإسرائيل تقبّل المهمة الجديدة لقواتنا في سيناء

0

تناقش وزارة الدفاع الأميركية حالياً فكرة توسيع مهام القوات الأميركية المتمركزة في سيناء لتشمل جمع معلومات استخباراتية حول الجماعات المؤيدة لتنظيم “داعش”، في المنطقة.

 

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لشبكة CNN إن النقاشات لا تزال في مراحلها الأولى، ولم يتم إرسال أي خيارات بشكل رسمي إلى البيت الأبيض بعد.

 

ولكن يبدو أن تزايد العمليات التي تقوم بها عناصر داعش في المنطقة سيدفع بتسليم القوات الأميركية هناك، والبالغ عددها 700 عنصر، مهام جديدة إلى جانب مهمتها في حفظ السلام بسيناء.

 

و أرسلت هذه القوات إلى منطقة سيناء منذ عقود كجزء من مهمة مراقبة دولية التي نصت عليها معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر عام 1979، إذ تعمل القوات الموجودة هناك على مراقبة الحدود عبر نقاط تفتيش ونقاط مراقبة. ولا تتضمن واجبات القوات هناك أية مهام عسكرية.

 

ووفقا للمسؤول الأميركي، يجب على كل من مصر وإسرائيل الموافقة على هذه المهام الجديدة، مضيفا أن الخطر المتزايد الذي يشكله داعش، سيدفع هذه الدول إلى جانب الأردن لتفهم أهمية هذه المهام الجديدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More