ديبكا: غارات روسيا تجبر 50 ألف سوري على الفرار من منازلهم لإسرائيل والأردن

0

 

“خاص- وطن”-  نشر موقع ديبكا الإسرائيلي تقريرا له الأربعاء حول الغارات الجوية التي تنفذها روسيا بمحافظة درعا السورية، موضحا أن هذه الغارات دفعت عشرات الآلاف من السوريين إلى الفرار وترك منازلهم نحو الحدود مع الأردن وإسرائيل، هربا من هذه الغارات العسكرية.

 

وأوضح الموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية أن الوضع على الحدود مع الأردن وإسرائيل بات كارثيا، خاصة وأنه بين عشرات الآلاف يوجد كافة فئات المجتمع السوري من نساء وأطفال وكبار سن وشباب، مشيرين إلى أنهم فروا بملابسهم التي يرتدونها فقط، ولم يستطيعوا اصطحاب أي شيء معهم.

 

وأكد موقع ديبكا أنه خلال الأسبوع الماضي وصل إلى الحدود الأردنية نحو 15 – 20 ألف لاجئ سوري، ومع تجدد الغارات الروسية، اضطر آلاف السوريين لترك منازلهم والفرار نحو الحدود مع الأردن وإسرائيل، حتى أصبح مجموع هذه الأعداد 50 ألفا، منهم 20 ألفا يتواجدون على الحدود مع إسرائيل، و30 ألفا على الحدود مع الأردن.

 

ولفت الموقع الإسرائيلي إلى أن محافظ درعا أصدر نداء بائسا إلى شبكات التواصل الاجتماعي، قال فيه إن الطائرات الروسية تواصل قصفها، فضلا عن البراميل المتفجرة التي القت على المراكز السكانية، وهو الأمر الذي دفع عشرات الآلاف إلى الفرار من منازلهم، خاصة في ظل عدم توفر المياه أو المواد الغذائية بالمحافظة.

 

وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أن الطريق إلى الحدود الأردنية من محافظة درعا مفتوحا، لكن قوات حزب الله وسوريا تنفذان هجمات هدفها قطع هذا الطريق، مضيفا أنه في هذه المنطقة توجد قوات تابعة للجيش السوري الحر، ووحدات عسكرية تابعة للجماعات الموالية للجيش الحر وأخرى أعلنت الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

 

ونقل موقع ديبكا عن مصادره العسكرية أن هجوم القوات السورية وحزب الله وإيران في الجنوب، تزامن مع هجمات جوية تنفذها القوات الروسية في شمال سوريا، وهو الأمر الذي يصعد من أزمة اللاجئين، خاصة وأن الأردن لا تسمح للاجئين بتجاوز المنطقة الحدودية.

 

واختتم ديبكا تقريره بأنه لم يتطرق أي مسؤول إسرائيلي لعشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الذي يصلون منطقة القنيطرة والحدود المتاخمة للجولان.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More