مقتل لاجئ سوري وزوجته برصاص الجيش اللبناني في مخيمات عرسال

2

 

قال ناشطون سوريون في مدينة “” الحدودية إنّ قتل الأربعاء هما رجل وزوجته قادمين من بلدة “قارة” السورية, مؤكدين أن جثمان القتيلين بقيا مع الجيش اللبناني.

 

مصادر لبنانية وفرنسية قالت إن وحدات الجيش اللبناني داهمت مقرات لتنظيم الدولة “” قرب الحدود وقتلت وأسرت عدد من عناصرها. حسب ما قالت المصادر ولكن ناشطون سوريون نفوا ذلك مؤكدين أن الجيش اللبناني ارتكب جريمة مروعة بحق المدنيين واللاجئين في المخيمات الحدودية.

 

وأضافت المصادر أن أفراد الجيش شنوا حملة مداهمات في عدد من أحياء البلدة الحدودية التي تضم تجمعا كبيرا من اللاجئين السوريين يقدر بنحو 80 ألفا.

 

وأسفرت الحملة عن مقتل اللاجئ السوري وزوجته وإصابة أحد أبناء عرسال بعد إطلاق الجيش اللبناني النار عليه، أثناء مداهمة أحد منزل بقصد القبض على أحد المطلوبين.

 

وتقول المصادر إن الحملة التي شنها الجيش اللبناني أدت كذلك إلى اعتقال 27 شخصا بينهم لبنانيون.

قد يعجبك ايضا
  1. ابو العبد الحلبي يقول

    من الواضح أن رواية الجيش اللبناني كاذبة . هذا الجيش شن حملة على لاجئين ضعفاء غير مسلحين لأن هذا الجيش لا يستطيع مواجهة رجال مسلحين . قتله للسوري و زوجته هو من باب محاولة فرض هيبة مفقودة منذ زمن بعيد ، حيث هذا الجيش لا قيمة له في لبنان و لا خارجها . القوي المسيطر في لبنان هو حزب الله ، و هذا الحزب مرتبط بإيران . من الناحية العملية لبنان صار محافظة إيرانية ، و الجيش اللبناني مجرد ممثلين (كومبارس) في مسرحية هابطة.
    لكن يوجد رب لهذا الكون ، و ياويل من يقتل اللاجئين المنكسرين من الله سبحانه و تعالى الذي يمهل و لا يهمل.

  2. عربي حر يقول

    هذا الجيش لم يقاتل الا الفلسطينيين والان جاء دور السوريين. هذا جيش بطل!!!!!!!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.