AlexaMetrics ‘كي مون‘ لـِ‘نتنياهو‘: "لا تطلقوا النار على الرسول وتحرّفوا ما قلته لتبرير للعنف" | وطن يغرد خارج السرب

‘كي مون‘ لـِ‘نتنياهو‘: “لا تطلقوا النار على الرسول وتحرّفوا ما قلته لتبرير للعنف”

رفض الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاتهامات التي وجهها له مسؤولون إسرائيليون بتشجيع الإرهاب، على خلفية إداناته المتكررة لاستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

 

وخاطب بان مهاجميه قائلا: ”لا تطلقوا النار على الرسول وتحرّفوا ما قلته لتبرير للعنف”.

 

وجاء رد كي مون ضمن مقال نشره، في صحفية ”نيويورك تايمز” الأمريكية قال فيه: ” أنا أتصدى دائما لأولئك الذين يشككون في حق إسرائيل في الوجود، مثلما أدافع دائما عن حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم”.

 

وأضاف أن ”واقع الاحتلال المتواصل والمهين يولد العنف والتطرف”.

 

وأعرب الأمين الأممي عن خشيته من أن يؤدي تنامي بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية إلى نقطة لا رجعة فيها، وانهيار حل الدولتين، كما أبدى قلقه إزاء تصريحات تصدر عن مسؤولين كبار في الحكومة الإسرائيلية مفادها أنه يجب التخلي نهائيا عن هذا المسعى.

 

وحذر الأمين الأممي من استمرار المأزق الراهن، الذي يهدد الطرفين على حد سواء، بما في ذلك استمرار الإرهاب والانهيار الاخلاقي للمجتمعين الإسرائيلي والفلسطيني، وانهيار السلطة الفلسطينية، وعزلة إسرائيل بفعل الضغوط الدولية.

 

ولفت الأمين الأممي إلى معاناة الفلسطينيين والشعور المتنامي لديهم بالإحباط جراء نصف قرن من وشدّد قائلا: ”تجاهل هذا الأمر لن يؤدي إلى اختفائه” وأن ”إجبار الناس على العيش تحت احتلال لا نهاية له، أمر يضر بأمن ومستقبل الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء”.

 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهم يوم الأربعاء الماضي، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بـ”تشجيع الإرهاب”، وذلك ردا على تصريحات أدلى بها الأمين العام قال فيها إن ”تمرد الفلسطينيين ضد الاحتلال طبيعة بشرية”.

 

وقال نتنياهو، في تصريح له ردا على كي مون، ”تعليقات الأمين العام للأمم المتحدة تمثل تشجيعا على الإرهاب، ولا يوجد أي مبرر للإرهاب”، حسب تعبيره.

 

ومن جهته عقب سفير الاحتلال لدى الامم المتحدة داني دانون، أمس، على أقوال بان كي مون قائلا أن السيد بان يضفي صبغة الشرعية على الارهاب الفلسطيني ويتجاهل الواقع الذي يعيشه الإسرائيليون. مضيفا: ”إنه من واجب الأمم المتحدة أن تحارب الارهاب وألا تشجعه ”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *