فرضت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في محافظة جدة ، حظرا على إقامة مجالس علمية أو محاضرات أو ندوات علمية من دون إذن رسمي.

 

وأفادت صحيفة “الحياة”، في عددها الصادر اليوم الأحد، أن هذه الخطوة تستهدف منع استغلال منابر المساجد من أشخاص يحملون توجهات مشبوهة أو إرهابية.

 

وأوضحت مصادر تحدثت للصحيفة عن سبب هذا القرار وأفادت أنه تم رصد محاولات لترويج المحاضرات في الجوامع والمساجد، وكسب الحضور لإقامتها، وهي عبارة عن شرح لبعض الكتب الدينية، سواء في العقيدة أم الفقه أم خلافها.

 

ولفتت إلى أن القرار جاء بعد توافر معلومات مفادها وجود محادثات في مواقع التواصل الاجتماعي وإعلانات أخرى عن إقامة المحاضرات والندوات في مساجد جدة وجوامعها.

 

ويعد فرع وزارة الشؤون الإسلامية في جدة سباقاً على مستوى الوزارة في هذا المنع، إلا أن وزارة التعليم سبق أن حظرت إقامة الندوات أو المحاضرات أو توزيع النشرات والمطبوعات التعليمية أو الإرشادية داخل المدارس، إلا بأخذ موافقة رسمية من نائب الوزير للبنين أو للبنات، وينسحب الأمر على المواد الصوتية والمرئية كافة، أياً كان موضوعها ومصدرها.