وطن (خاص) – أعلنت صفحة كاريكاتير “الورقة – ”، القبض علي مؤسسها الرسام ، بتهمة رسم .

وقالت الصفحة إن رجال الشرطة ألقوا القبض عليه بعد ظهر اليوم الأحد، وأعلنت وقف جميع أعمالها الفنية نظرًا للقبض علي مؤسسها.

وتضم صفحة “الورقة” التي تأسست يناير 2014 أكثر من مليون ونصف متابع، وهي ذات أسلوب رسم مميز، إذ يرسم إسلام جاويش جميع كاريكاتيراته علي شكل شخصيات علي ورق مسطر، وهي صفحة ساخرة تناقش قضايا المجتمع بشكل ساخر جديد ومبتكر.

وقال مصدر أمني بوزارة الداخلية  المصرية “إن قوة من مباحث المصنفات قبضت اليوم على رسام الكاريكاتير إسلام جاويش، بإذن من النيابة العامة وبعد بلاغات تتهمه بإدارة موقع إلكتروني إخباري وصفحة على “الفيسبوك” بدون ترخيص.”

وأوضح المصدر، في اتصال مع موقع «البداية»، أنه جاري حاليا تحرير محضر ضد رسام الكاريكاتير بتهم إدارة موقع «أخبار » بدون ترخيص، وإدارة صفحة «ورقة» بدون ترخيص، وبث بيانات على شبكة الإنترنت على غير الحقيقة، وبدون الحصول على إذن من وزارة الإتصالات المخالفة لقانون الاتصالات 10 لسنة 2003، وحيازة برامج مقلدة ومنسوخة، بالمخالفة لقانون 82 لسنة 2002، وعرضه على النيابة.

وقال محمد الزيات، زميل إسلام جاويش، في تصريحاته لـ«البداية» “إن قوة من مباحث المصنفات اقتحمت شركة أيجيبشن نتورك لتكنولوجيا المعلومات بأبراج الشرطة بمدينة نصر وقبضوا على إسلام.”

وأضاف أن «لواء شرطة وضابطين اقتحموا المكتب، وصادروا جهازي كمبيوتر، بينهما جهازه الشخصي، واصطحبوه إلى قسم شرطة أول مدينة نصر».

وفي السياق ذاته قال محمود عثمان، محامي إسلام جاويش، رسام الكاريكاتير، “إن موكله سيعرض على النيابة المسائية خلال الساعتين القادمتين بمقر قسم أول مدينة نصر.”

وأضاف «عثمان»، لـصحيفة «الشروق» المصرية، أن أذن تفتيش النيابة الذي قامت قوات الأمن على أساسه بمداهمة مقر عمل «جاويش» وزملاءه بمدينة نصر، لم يصدر باسمه بل باسم زميله في نفس المكان، لافتا إلى أن المضبوطات من أجهزة كمبيوتر ولاب توب لم تضمن أي دليل على إدانة موكله.

ولفت إلى أن «جاويش» رفض التوقيع على محضر الشرطة، الذي وجه له اتهامات من ضمنها رسم كاريكاتير يحرض ضد النظام، لافتا إلى أنه ينتظر عرض موكلة على النيابة المسائية؛ للوقوف على أسباب احتجازه بعد رفض الشرطة إعطاء أي معلومات لحين العرض على النيابة.

يذكر أن هاشتاج «#اسلام_جاويش» تصدّر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بعد دقائق من القبض عليه وتوجيه 4 تهم له من بينهم إدارة صفحة الورقة دون ترخيص، واستخدام نسخ برامج مقلدة.

ووصف مشاركون في الهاشتاج القبض على رسام الكاريكاتير إسلام جاويش، برعب النظام من «ورقة وقلم»، واستشهد آخر بصلاح جاهين: «أنا المهرّج .. قمتوا ليه؟ خفتوا ليه؟»، بينما طالب آخر برؤية تراخيص إدارة صفحات الشرطة والجيش.

وكانت هذه أبرز التعليقات التي كتبها المغردون على الهاشتاج:

_ السلطة المرتعدة من ورقة كاريكاتير مبدع أضعف من أن تحيا لو اجتمع صف رافضيها. بلغ الجنون والإجرام مداه

_ النظام الـ يخاف من ورقة يبقى نظام من ورق

_ أنا المهرّج .. قمتوا ليه؟ خفتوا ليه؟ .. لا في إيدي سيف ولا تحت منّي فرس

_ عايزين إية من بلد خايفة من قلم  وورقة

_ حتى الورقه بتخافوا منها

_ اكيد مشروع #الورقة داا كان مخطط ماسوني صهيوني شيطاني إخواني ليبرالي علماني لقلب نظام الحكم !!! .. البلد اتهبلت

squint emoticon

_ هو دا الإرهاب اللي بتحاربوه …

_ نظام حتة ورقه بتهدد أمنه واستقراره..