لأول مرة منذ نفي الزعيم سعد زغلول في العشرينيات من القرن الماضي، منعت السلطات المصرية أحد المواطنين المصريين المقيمين في ألمانيا من دخول البلاد مدى الحياة.

واستوقفت سلطات أمن مطار القاهرة، مساء أمس السبت، الدكتور ، الناشط الحقوقي ومدير أحد مراكز الدراسات أثناء عودته إلى ومنعت دخوله إلى الأبد، وذلك بسبب “تقرير أمني صادر من سفارة بألمانيا”.

وقال مصدر أمني بمطار القاهرة، إنه تم منع الدكتور عاطف بطرس من دخول البلاد، وعليه تم ترحيله مرة أخرى إلى ألمانيا وإبلاغه بعد دخول مصر للأبد.

وعاطف بطرس حاصل على الماجستير في الأدب الألماني من جامعة هاينرش هاينه دسلدورف بألمانيا عام 2000، وفي عام 2006 حصل على درجة الدكتوراه من جامعة لايبتسج، ويعمل في جامعة ماربورج في قسم الدراسات الشرق أوسطية، حيث تتركز أبحاثه في الأدب العربي المعاصر وتاريخ الفكر، وأخيرا تركزت أبحاثه عن “التحول والثورة في العالم العربي”.