صحيفة مصرية تُشيطن المتظاهرين وتصفهم ‘بالكلاب‘ .. وهذا ما زعمته عن ‘حماس‘

1

عنونت جريدة “الموجز” المصريّة في عددها الأسبوعي، اليوم الاثنين، خبرها الرئيسي بـ”نباح الكلاب في يناير”، في إشارة قوية إلى متظاهري الذكرى الخامسة للثورة. وخصصت تغطيتها لمهاجمة ثورة يناير، واستخدمت وصفا آخر هو “خفافيش الظلام تفسد فرحة يناير”.

 

وقال رئيس تحرير الصحيفة، ياسر بركات، إنه “ككل أيام السنة سيمر يوم 25 يناير بلا أي أحداث تستحق التوقف عندها، أو تستدعي القلق، لتضيع من تنظيمهم الدولي، ومن يستخدمونه في الخارج، إحدى الفرص التي راهنوا عليها لإثبات أنهم ما زالوا يحافظون على وجودهم، أو لهم عناصر تتبعهم داخل الأراضي المصرية”.

 

وزعم بركات في مقاله بأن “الإخوان وضعوا خطة للانتقام من المصريين في ذكرى الثورة، تتبع خطة تنظيم الدولة بالقيام بعمليات إرهابية متفرقة لمنشآت ومؤسسات حيوية غير مؤمنة بشكل كبير، لتشتيت جهود قوات الأمن، وإرباك حساباتها”، مستدلا بحادث شقة الهرم الذي قيل إنه تم فيه ضبط معمل متفجرات يديره “إخوان”.

 

ولم تسلم حركة “” من هجوم الصحيفة، زاعمة بأنها أنشأت حركة مسلحة معادية لمصر أطلقت عليها اسم “إخوان الكنانة”، تضم بعض كوادر “تنظيم أنصار بيت المقدس، وعناصر فلسطينية، ومجموعات من سيناء، لشن عمليات إرهابية في سيناء، وأن الحركة تضم 1500 عنصر من المصريين والفلسطينيين التابعين لحركة حماس، وأنهم تلقوا حتى الآن تمويلات تزيد على الـ20 مليون دولار”.

 

وزعم بركات أن السلطات المصرية اصطادت 40 ضفدعاً بشرياً من كتائب عز الدين القسام حاولوا نقل أسلحة عبر البحر.

 

ويأتي هذا التقرير في إطار ممنهج وضعته المخابرات والأجهزة الأمنية المصرية مع أذرعها الإعلامية من أجل “شيطنة الإخوان”، و”رموز ثورة يناير”، و”الاغتيال المعنوي الكامل لهم لدى الرأي العام”، وهو ما بدا واضحا في اختيار توقيت الأحد، كي تعقد فيه لجنة حصر أموال الإخوان، وهي جهة حكومية، مؤتمرا صحفيا زعمت فيه الكشف عن خطط ومؤامرات جديدة للجماعة، ومنها التقارب مع إيران مقابل الحصول على عشرة مليارات دولار.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    الحقير عايش حقير وسيموت حقير والله حماس ماشافتك ولا حسبت لك ولمصر العهر حقتك حساب طز فيك وفي مصر وفي رئيسك الخسيسي العرص الكبير اوي اوي وياريت ياوطن تنشروا وماتحذفوا مقالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.