يديعوت: نجل نصر الله يسعى للانتقام لمقتل صديقه جهاد مغنية ومن هنا نشب الخلاف

0

“خاص- وطن”- نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية تقريرا لها اليوم حول العلاقة التي تربط نجل الأمين العام لحزب الله جواد وابن القيادي السابق في الحزب الذي تم اغتياله قبل عام ، مضيفة أن نجل حاول هو وأعضاء الوحدة 133 التابعة لحزب الله الانتقام لاغتيال جهاد مغنية، لكنهم فشلوا في تنفيذ ذلك.

 

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن جواد نصر الله حاول استخدام الوحدة 133 التابعة لحزب الله في تنفيذ عدة هجمات انتقامية ضد في ، مشيرة إلى أن هذه العمليات التي فشل تنفيذها لم يكن هدفها فقط الانتقام لمقتل جهاد مغنية، بل ضباط الحرس الثوري الإيراني أيضا الذين قتلوا خلال الغارات التي استهدفت قيادات في سوريا.

 

وعن العلاقة التي تربط جواد نصرالله مع جهاد مغنية، أكدت الصحيفة أنهما صديقين وتجمعهما عدة صور مشتركة، فضلا عن أن جهاد كان في قلب دائرة الضوء التي تسلطت عليه عقب اغتيال والده عماد مغنية في سوريا، وكذلك جواد والده الأمين العام لحزب الله، هذا بخلاف أن نجل نصر الله يكتب أشعارا ويغنيها لدعم عناصر الحزب، وهو ما أكسبه شهرة واسعة.

 

وتشير يديعوت أحرونوت إلى أن الوحدة 133 هدفها تنفيذ عمليات انتقامية ضد إسرائيل عبر تجنيد بعض الشخصيات في الضفة الغربية، لكن قيادة هذه الوحدة توجد في مع نجل نصر الله، معتبرا أن هذه الوحدة على غرار الخلية التي سعى إلى تشكيلها القيادي السابق في الحزب الذي اغتيل مؤخرا بسوريا سمير القنطار.

 

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن طبيعة عمل أفراد الوحدة 133 تتلخص في جمع معلومات واسعة عن بعض الإسرائيليين، ومن ثم يتم استهدافهم في عمليات انتقامية لمقتل كوادر حزب الله خلال الشهور الماضية بسوريا، لافتة إلى أن خليفة مغنية في قيادة الجناح العسكري لحزب الله مصطفى بدر الدين فشل في إدارة الوحدة خلال الفترة الماضية.

 

واعتبرت الصحيفة الإسرائيلية أن فشل مصطفى بدر الدين في إدارة عمل هذه الوحدة تسبب في إشعال خلافات قوية بينه وبين أحد قيادات الوحدة، لاسيما وأن هذا القيادي اتهم مصطفى بدر الدين بالتقصير الشديد عقب اغتيال عماد مغنية في سوريا 2008.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.