وثيقة سرية تكشف ان هتلر رتب حادثة وفاته ولم ينتحر

1

عميل سابق بجهاز المخابرات اﻷمريكية “سي أي ايه”، يقول إن القائد اﻷلماني أدولف هتلر لم ينتحر في عام 1945، كما جاء في الرواية الرسمية، لكن الديكتاتور النازي رتب حادث وفاته قبل الاتجاه إلى أمريكا اللاتينية .

وقال موقع “أم 6 انفو” الفرنسي: منذ عدة سنوات، نشرت العديد من الروايات التي تناقض الرواية الرسمية لانتحار أدولف هتلر، في 30 أبريل 1945 مع زوجته بعيار ناري على رأسه وتناول كبسولة “سيانيد”.

وأوضح أن وفقا لـ700 وثيقة رفعت عنها السرية، نظم هتلر حادث انتحاره قبل أن يغادر على متن غواصة إلى تينيريفي، بأسبانيا، ومنها إلى الأرجنتين.

ونقل عن العميل بوب بانير قوله: “ما فعلناه هو أننا راجعنا قصة انتحاره، في مخبئه، ولكن كلما ندقق في الوثائق وكتب التاريخ أكثر يتضح لنا أنه لا يوجد دليل على انتحار هتلر”.

وأوضح أن إحدى الوثائق التي رفعت عنها السرية تشير إلى أن الجيش اﻷمريكي الذي كان متواجدا في ألمانيا لم يستطع العثور على جثة هتلر كما أنه لم يملك أي دليل على وفاته.

كما أشار إلى أنه في عام 2014، ادعى طالب يعد رسالة دكتوراه برازيلي أنه وجد هتلر في البرازيل، تحت هوية الرجل الأبيض، أدولف لايبزيج، وتوفي عام 1984 عن عمر يناهز ال 95.

أيضا في الآونة الأخيرة، رجل يوناني الجنسية قال في فيلم وثائقي أن العديد من الشخصيات في النظام النازي، بما في ذلك هتلر، فروا من ألمانيا في نهاية الحرب ولجأوا إلى أمريكا اللاتينية.

وأكد أنه عامل بناء وأنه شيد بناء سريا لإقامة النازيين في دير بمدينة ساموس، وكان هتلر من بينهم الفارين.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. شليويح يقول

    هو المرحوم مات والا توفى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More