ديبكا: هذا الجنرال العسكري يتولى قيادة القوات الروسية بسوريا وهذه تفاصيل خلافه مع إيران

0

 

“خاص- وطن”-  نشر موقع ديبكا الإسرائيلي تقريرا له حول الجنرال الروسي الذي يتولى قيادة القوات الروسية المشاركة في العمليات العسكرية بسوريا، موضحا أنه خلال شهر أغسطس من عام 2015 الماضي اندلع نقاش داخلي حاد بين القيادة السياسية والعسكرية الروسية حول مَن يتولى قيادة العمل العسكري الروسي في سوريا.

 

وأضاف الموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية في تقريره أمس أنه خلال هذا الجدال، كان يدعم الكثير من القيادات في موسكو تعيين قائد القوات الروسية من سلاح الطيران، مؤكدين أن العملية العسكرية الروسية في سوريا تعتمد بشكل كبير على سلاح الجو والقاذفات والطائرات المقاتلة، مشيرا إلى أن أصحاب هذا الرأي كانوا على حق في ظل تطورات المشهد اليوم في سوريا.

 

ويوضح ديبكا أنه قبل أن يعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اسم قائد سلاح الجو والفضاء الجنرال فيكتور بونداريف كقائد للعمليات العسكرية الروسية في سوريا، أدرك أن جزء من هذه العملية لابد أن يكون بريا وليس جويا، لذا رفض الاقتراح الأول، واتجه إلى تعيين ضابط يعرفه منذ 26 عاما، حيث كان يخدما معا في سنوات التسعينيات الماضية بألمانيا الجنرال ألكسندر دفورنيكوف البالغ من العمر 54 عاما.

 

ويؤكد الموقع الإسرائيلي أن الجنرال الروسي الذي أقدم بوتين على تعيينه كقائد للقوات المتواجدة بسوريا، أحد أفضل قادة القوات البرية بالجيش الروسي، ولديه خبرة واسعة في مكافحة العناصر الإرهابية الإسلامية، اكتسبها خلال تواجده في شمال القوقاز حيث كان يخدم هناك من 2000- 2003 كقائد لفرقة مشاة ميكانيكية، وقائدا لفرقة المشاة الآلية، ورئيسا للأركان.

 

وأشار ديبكا في تقريره إلى أن ألكسندر يتولى قيادة القوات الروسية التي توجد في سوريا والعراق أيضا، مضيفا أنه في القيادة الروسية بدمشق يتعاون مع رئيس أركان الجيش السوري اللواء علي أيوب، وقوات الحرس الثوري الإيراني بقيادة الجنرال “كي بارفار”، لافتا إلى أن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، يشارك في هذه الاجتماعات من حين لآخر.

 

وكشف الموقع الإسرائيلي عن خلاف وقع بين الجنرال الروسي ألكسندر وقائد قوات الحرس الثوري الإيراني بسوريا عقب اغتيال القيادي السابق في حزب الله سمير القنطار، حيث ذهب القائد الروسي لتعزية نظيره الإيراني في مقر قوات الحرس الثوري بدمشق، لكن القائد الإيراني رفض مقابلته أو السماح بدخوله المقر العسكري، اعتراضا على السماح للطائرات الإسرائيلية باختراق المجال الجوي السوري.

 

ويختتم ديبكا تقريره قائلا: هذا الخلاف الذي وقع بين القائد الإيراني ونظيره الروسي، كشف أن الجنرال ألكسندر لا يعمل فقط على تنسيق العمليات العسكرية مع إيران وحزب الله فقط، بل أيضا ملتزم بالتفهمات التي تم التوصل إليها بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، خاصة فيما يتعلق بوضع الطيران السوري وعمل سلاح الجو في المنطقة الحدودية بين إسرائيل وسوريا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More