المنتدى الخليجي يحذر من الأنجرار وراء الطائفية ويُطالب بالحوار والتفاهم كطريق خلاص للجميع

0

أعرب رئيس لمؤسسات المجتمع المدني “” عن قلقه الشديد من الاصطفافات التي تجرى بين دول الأقليم مما تنذر بعواقب وخيمة.

وقال في بيان وصلت “وطن” نسخة منه: “تابعنا بقلق بالغ خلال الأيام القليلة الماضية الأحداث المتسارعة في المنطقة وما تخللها من اصطفافات طائفية نتيجة لبعض الأحداث المؤسفة والتي لازالت تتفاعل في ظل دعوات ودعوات مُضادة تدعو لمزيد من التزمت والأنغلاق على الذات ورفض سماع صوت العقل والمنطق ، هذا وأن تلك الأحداث تُنذر بعواقب وخيمة على شعوب المنطقة ولن تستثني منها احد”.

واضاف الرشيد: “أننا في المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني أذ نطالب شعوب المنطقة أن يضعوا الصراع السياسي المُحتدم في أطاره السياسي فقط وأن لاينزلقوا لصراع طائفي لارابح به وإنما الجميع خاسر” .

وشدد على أن “أخطر الصراعات التي تمر بها الشعوب هي الصراعات الطائفية ولنا في العديد من الأزمات البشرية التي مرت بنفس ظروف شعوب المنطقة أسوة ولا أقلها في العصر الحديث ماحدث في راوندا بين قبيلتي التوتو والهوتسي التي راح ضحية صراعهم قرابة المليون مواطن لم يكسبوا منها سوى فقدان أحبائهم والجميع خسر بها ومن ثم ندموا على ذلك أشد الندم ناهيكم عن تداعياتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وزيادة معانات الجميع” .

وختم قائلا: “أن الشعوب الحية هي التي تستفيد من تجاربها وتجارب الأخرين ولا نعتقد بأن شعوب المنطقة غريبة عن ذلك الفهم ، لذا نناشد الجميع بأن تكون الحكمة ظالتهم وهي المعيار الذي يوزنوا به مواقفهم ومصالحهم وأن لاينجروا لمعارك ليست معاركهم ، وأن إشاعة المحبة والسلام والتفاهم والحوار هي أفظل وسيلة لحل أي نزاع وهذا مانتمناه كمُخلصين لهذه الأرض وشعوبها المسالمة”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More