الخميس, ديسمبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدزوجة حاكم الشارقة لدبي في احتفالاتها برأس السنة: اتقوا الله.. هذه الاحتفالات...

زوجة حاكم الشارقة لدبي في احتفالاتها برأس السنة: اتقوا الله.. هذه الاحتفالات خراب وشر

- Advertisement -

وجهت الشيخة جواهر القاسمي، زوجة حاكم الشارقة الشيخ سلطان القاسمي انتقادات لاذعة للاستعدادت التي يجريها مختلف الجهات  للاحتفال برأس السنة الميلادية ليلة اليوم الخميس.

ونشرت القاسمي تغريدات لها على حسابها الخاص بتويتر تغريدات قالت فيها :”كل عام وأنتم بخير، نسأل الله أن ينعم علينا بسنة خالية من الحروب والأزمات، وأن يلمّ شمل الأسرة العربية والمسلمة، لما يحب ويرضى”.

وأضافت في تغريدة أخرى: “قاربت ساعات أعدت لاحتفالات بانتهاء عام وبدء عام جديد، نتمنى أن تكون ساعات في طاعة الله، ونقول لكل من أعد الاحتفالات: اتقوا الله، اتقوا الله، اتقوه، ليس بهذه الاحتفالات المبالغ بها سوى شرّ وخراب، وتفسّخ وانحلال”.

- Advertisement -

وختمت الشيخة جواهر القاسمي متحدثة عن إعداد أبناء الوطن بالعلم والقيم والثقافة وليس بالهرج والمرج.

وشهدت هذه التغريدات تفاعلاً كبيراً من المغردين الإماراتيين وكأن أبناء الوطن كانوا بانتظار من يفتح هذا الجرح ليكتبوا فيه، فتنوعت التعليقات المؤيدة بين مؤيد للشيخة ورافض للاحتفالات المبالغ بها في دبي وغيرها. إذ صرف الناشطون هذه التعليقات على دبي كونها تجري استعدادات وتنفق أموال باهظة على هذه الاحتفالات وتفاخر بها وتنافس بشأنها دول وعواصم العالم  للحصول على لقب “أكبر وأعلى وأكثر” وهو الأمر الذي يقابله الإماراتيون بالسخط والرفض.

ومن المنتظر أن تشهد دبي احتفالات بليلة رأس السنة بعد منتصف ليلة اليوم الخميس والتي يتوقع أن تكلف مبالغ ضخمة في ظل قصور موازنات الدولة عن تغطية الحاجات الأساسية للمواطنين بعد تمويل الدولة مشروعات إقليمية ودولية فيما يسمى “الحرب على الإرهاب”.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
spot_img
اقرأ أيضاً

3 تعليقات

  1. كل ما ذكرته جواهر قاسمي صحيح , ولكن هل هو لذر الرماد في العيون , الإمارات أصبحت وبالا وشرا على المسلمين , خيرة أبناء البلد في السجون , الأنقياء والأتقياء يسفرون .
    دولة كهذه ينتظرها عقاب رباني .
    اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .

  2. جزاها الله خيرا على ما قالت فقد أصبحت كلمة الحق في الإمارات تزعج السلطات وتوقع قائلها تحت الحجز كما حصل للكثير من منتقدي الكريسماس
    لكن السؤال الذي يطرح نفسه إلى أين تسير الإمارات ؟؟

  3. بارك الله فيها وفي امثالها من نساء العرب المسلمات الغيورات على الدين والأخلاق .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث