“500” داعشي فقط يقاتلون الجيش العراقي والتحالف الدولي والرمادي ما زالت في أيديهم

0

 

“وكالات- وطن”- أظهرت وسائل الإعلام الأمريكية  خلال الساعات ال24 الماضية إهتماما كبيرا بمعركة الأنبار  وتحديدا محاولة  القوات العراقية النظامية استعادة مدينة عاصمة المحافظة من أيدي  تنظيم الدولة الإسلامية .

 

وتشهد شوارع وأحياء الرمادي حسب نازحين عراقيين معارك  شرسة ودامية إنتقلت في بعض الأحياء من بيت لآخر ومن شارع لزقاق فيما هاجر المدنية الالاف من أولادها وعلق داخل شرق المدينة حيث تجري إشتباكات  قوية بالنار مئات العائلات.

 

وقالت محطة الجزيرة في تقرير ميداني لها ان القوات العراقية تتحرك ببطء بعدما مواجهة الخطة الدفاعية لتنظيم داعش وعنوانها الكمائن وتفخيخ المنازل  وتجهيز مئات الإنتحاريين .

 

وابلغت مصادر في التيار السلفي الأردني المقرب من داعش أن إمارة الأنبار جهزت مئات الإستشهاديين لمواجهة تقدم القوات “الصفوية” وسط مخاوف من تبقى من اهالي الرمادي من الإنتقام سواء من داعش او قوات الحشد الشيعي التي ترافق قوات .

 

في غضون ذلك نقلت محطة سي إن عن عضو مجلس محافظة الأنبار  فيصل عيساوي الخميس، إن تنظيم “داعش” يسيطر حاليا على 30% فقط من مدينة الرمادي، حيث يشن الجيش العراقي عملية عسكرية منذ الثلاثاء لاستعادة السيطرة على المدينة.

 

وأضاف العيساوي أن القوات العراقية تستعد لخوض ما وصفها بـ”أشرس معركة” ضد عناصر “داعش” لاستعادة السيطرة الكاملة على الرمادي من قبضة التنظيم.

 

وأوضح أن القوات العراقية تتحرك حاليا في اتجاه حي استراتيجي يفصلها عن المجمع الحكومي في وسط المدينة الذي يشمل مقرات أمنية ومكاتب حكومية ومحاكم.

 

وقال العيساوي إن القوات تتأهب لـ”أشرس معركة” ضد حوالي 500 عنصر من تنظيم “داعش”، مطالبا مئات المدنيين العالقين في وسط المعركة برفع الرايات البيضاء حتى تساعدهم القوات في الخروج بأمان.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.