مليونير سعودي مارس الجنس مع قاصر “عن طريق الخطأ”

3

تمت تبرئة السعودي ، البالغ من العمر 46 عاماً ويعمل في مجال العقارات، كان قد اتهم بممارسة بالاكراه مع الفتاة التي كانت تنام على اريكة في شقته في لندن والفتاة كانت في حالة سكر بعد حفلة.
وحسب المليونير السعودي، فانه مارس الجنس مع صديقة الفتاة وتبلغ من العمر 24 عاماً، ولم يقصد ان يمارس الجنس مع الفتاة ذات الـ18 عاماً بل انه تعثر فوقها.
وفي التفاصيل ان السعودي التقى الفتاتين في احدى ملاهي لندن الليلية ودعاهما لطاولته التي  تحجز بالف جنيه في الليلة الواحدة ثم اصطحب الفتاتين الى شقته ليمارس الجنس هو والكبرى.
وحول وجود مني السعودي داخل الفتاة كدليل ادعى بانه كان قد مارس الجنس مع فتاة اخرى في حينه وربما حصل تلامس اثناء سقوطه. وقد نطق حكم البراءة من لجنة التحكيم بعد نصف ساعة من المداولات.
وخلال المحاكمة وفي سابقة سمح القاضي بـ20 دقيقة لنقاش وكيل المليونير السعودي بجلسة خاصة على انفراد.

قد يعجبك ايضا
  1. بن زمزم يقول

    لماذا كل رذيلة وفاحشة ومعصية لله سبحانه وتعالى يكون السعودي له دور البطولة الأولى من بين الجنسيات العربية والاسلامية ؟ ماذا ستقول لرب العالمين عندما سؤالك ؟ ألم تكن تخشى أن يأتيك الموت وأنت تفعل الفاحشة ؟ الا تشعر بالخزي بنشر صورتك واسمك امام مجتمعك وزوجتك وابنك ؟ الا تشعر بالخزي وأنت تعترف بفعل فاحشة لتبرأ نفسك من فاحشة أخرى صدرت منك بالخطأ بملأ ارادتك ؟ أنت محصن .. لك زوجة وإبن .. والاعتراف سيد الأدلة … هل ستدان من قبل القضاء الشرعي في السعودية ؟؟
    ارجع الى الله واسأله العفو والغفران والتوبة ستجد الله سبحانه غفورا حليما

  2. عبدالاله فاضل يقول

    والله العظيم الغني والي عنده واسطه ماينظرب على قفاه واهل المال ايش مايعملوا مايجيهم شئ المسكين والفقير احباب الله هم المدعوسين فصبر جميل والله المستعان لاتحسبن الله غافل عما يعمل الظالمون بل يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار يوم لاانساب بينهم بيموتوا وماياخذوا شئ من اموالهم او قصورهم او خدمهم وحشمهم وزوجاتهم كلها تروح لغيرهم س وف ياتي عريانا كما خلقه الله وبيشوفوا مصيرهم والله ليس بالهزل

  3. موال يقول

    نجا من عقاب الدنيا .. فكيف له بالعقاب الحقيقي وهو مقر ومجاهر بجرمه .. في الاخرة سيتمني لو كان عوقب علي الزنا في الدنيا ,,ذاك اهون من عذاب النار ..اللهم اغفر لنا واسترنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.