“فايننشال تايمز” هذه هي دلائل إعلان السعودية تشكيل تحالف إسلامي ضد الإرهاب

2

اعتبرت صحيفة “فايننشال تايمز” الأمريكية في تقرير لـ”سيميون كير”، أن كشف المملكة العربية عن تشكيل تحالف عسكري من دول إسلامية لقتال الإرهاب، دليل جديد على تنامي نهج التدخل العسكري لدى المملكة، في ظل الصراعات بالوكالة مع وصعود التشدد السني.

وأبرزت الصحيفة إعلان ولي ولي العهد الأمير في وقت مبكر من اليوم، أن المملكة ستنشئ مركزًا للعمليات المشتركة في الرياض لدعم العمليات العسكرية لقتال الإرهاب، والتنسيق مع الدول المحبة للسلام والكيانات الدولية.

وأضافت أن تشكيل هذا التحالف القوي من 34 دولة بقيادة السعودية، يأتي بالتزامن مع جهود الوساطة الدولية في صراعات إقليمية طائفية، مثل الحروب الأهلية في سوريا واليمن.

وتحدثت عن أن التحالف مشكل بشكل أساسي من دول ذات أغلبية سنية، بما في ذلك دول تمتلك جيوشًا قوية مثل تركيا وباكستان ومصر والمغرب والأردن، ومعظم دول مجلس التعاون الخليجي.

واعتبرت أن تشكيل التحالف يمثل خطوة أخرى في سعي المملكة للعب دور الشرطي الإقليمي، وأضافت أن المملكة التي تعد هدفًا لـ”داعش”، تتخوف كذلك من توسع التدخل في العالم العربي من قبل منافستها الشيعية إيران.

وذكرت أن السعودية متخوفة كذلك من الاتفاق النووي بين حلفائها التقليديين الغربيين وإيران، ورفضهم قصف نظام بشار الأسد المدعوم من إيران، واختيارهم بدلًا من ذلك التركيز على “داعش”.

وأشارت إلى أن كثيرًا من الدول العربية تعتقد أن الحرب الأهلية في سوريا والصراع الطائفي في العراق، يؤديان إلى تطرف الشباب السني الصغير وانضمامه إلى “داعش”.

وأبرزت الصحيفة غياب إيران والعراق وسلطنة عمان عن التحالف، في وقت انضمت فيه البحرين ذات الأغلبية الشيعية إليه، فضلًا عن دول مسلمة أخرى مثل ماليزيا والسودان وتونس وليبيا ونيجيريا والنيجر ومالي والصومال.

وتناولت الصحيفة ترحيب “ويليام هيغ” وزير الخارجية البريطاني السابق، بالإعلان عن التحالف الذي تقوده السعودية، معتبرًا أن التحرك الإقليمي قد يساعد في الحد من تنامي المتشددين الإسلاميين وأشكال أخرى من الإرهاب.

وحث “هيغ” على ضرورة أن يتحول التحالف إلى قوة أشبه بحلف شمال الأطلسي “ناتو”، بحيث تعمل كل دوله على حماية بعضها.

ترجمة: سامر إسماعيل

شؤون خليجية

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابو ناصر يقول

    اخر كرت تلعب به السعوديه هو كرت (الاسلام ) والدول الاسلاميه المدافعه عن الحرمين الشرفين من اي اعتداء خارجي سواء روسي او ايراني وتجيش الجيوش الاسلاميه اليوم من اجل الدفاع عن (الاسلام ) التي تدعي حمايته وكون الجيش السعودي اضعف مما يتخيل البعض اضافة لشكهم في اخلاصه لذا فالحكومه تسعي لتجنيد العالم الاسلامي لصالحها بحجه حماية المقدسات .تحت مسمي مكافحة الارهاب .والسؤال كيف سيكون هذا التحالف اذا علمنا سلفا ان اغلب الدول الاسلاميه منقسمه سنيه وشيعيه كباكستان مثلا وكيف ستم وحشد الجيوش ..ثانيا كيف سيتم التنسيق كما يدعون مع الارهابيون امثال بشار الاسد .التحالف المزعوم مجرد كرت للاعلام لا اكثر يصعب تكوينه علي ارض الواقع والايام ستكشف هزال هذا التحالف .

  2. مؤمن نجيب محمد يقول

    تحالف اسلامي ؟؟؟؟؟؟ يااااااااااااااااااااااااااااااااه كم انتظرنا هذا التحالف وهذه القوى الاسلامية المتحدة وكاننا نتذكر ايام المجد والقوة والغلبة. ولكن وللاسف فهو تحالف ضدنا وليس ضد اليهود والنصارى. تبا لهكذا تحالف لاراقة دماء المسلمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.