احكام بالسجن على 6 طلاب تونسيين مثليين ومنعهم من الاقامة في القيروان لخمسة اعوام

0

(أ ف ب) – حكم على ستة طلاب في مدينة التونسية بوسط البلاد بالسجن ثلاثة اعوام وبمنعهم من الاقامة في المدينة لخمسة اعوام بتهمة “ممارسة ”، وفق ما افادت محاميتهم الاثنين.
وقالت المحامية بثينة القرقني لوكالة فرانس برس ان الطلاب الستة اقروا ب”ممارسة المثلية” وحكم عليهم الخميس بالسجن ثلاثة اعوام، وهي العقوبة القصوى التي نصت عليها المادة 230 من قانون العقوبات. وكان الطلاب اوقفوا بين نهاية تشرين الثاني/نوفمبر وبداية كانون الاول/ديسمبر بعد “شكوى من جيران لهم”.
واضافت المحامية ان الحكم بمنع الاقامة في القيروان والذي نصت عليه المادة الخامسة من قانون العقوبات، سيطبق على المحكومين اثر خروجهم من السجن.
واسفت القرقني ل”الاحكام المشددة جدا”، معلنة انها استأنفت الحكم على ان يحاكم موكلوها مجددا امام محكمة الاستئناف في سوسة “في غضون اسبوعين الى ثلاثة اسابيع″.
واكدت المحامية ان الطلاب الستة خضعوا خلال توقيفهم الاحتياطي لفحص لاعضائهم التناسلية، الامر الذي تندد به المنظمات غير الحكومية معتبرة انه “غير انساني” و”مهين”.
ونددت جمعية “شمس″ التي تدافع عن حقوق المثليين في تونس بالحكم المذكور في بيان.
ومنذ اشهر، تؤكد الجمعية ان الدولة التونسية “هي الضامن لحماية الحياة الخاصة للمواطنين” بحسب الدستور الجديد الذي اقر العام الفائت. واكد بعض مسؤوليها اخيرا انهم تعرضوا ل”تهديدات”.
لكن المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية وليد الوقيني دافع عبر اذاعة “شمس اف ام” عن تحرك قوات الامن في قضية القيروان مؤكدا ان “مهمتنا هي ضمان احترام القانون”.
وفي 22 ايلول/سبتمبر الماضي، قضت محكمة ابتدائية في سوسة (وسط شرق) بسجن طالب تونسي لمدة سنة نافذة بتهمة المثلية الجنسية. وافرج عنه في بداية تشرين الثاني/نوفمبر في انتظار محاكمته امام محكمة الاستئناف الخميس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.