نظام السيسي يسعى لتلقي المزيد من “الرز” الخليجي

0

قال مسؤول في الحكومة المصرية، إن سلطات بلاده تعتزم إجراء محادثات مع المملكة العربية والكويت والإمارات العربية المتحدة، لتأمين المزيد من المساعدات والاستثمارات، من أجل تخفيف أزمة الدولار التي تهدد بعرقلة الاقتصاد الناشئ.

وبحسب «بلومبيرغ بيزنس»، أضاف المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه، أن المحادثات ستركز على «مجالات التعاون» بما في ذلك الاستثمارات والمساعدات الإنمائية وودائع العملات الأجنبية في البنك المركزي، وكذلك توريد المنتجات النفطية وغير النفطية، دون أن يحدد متى ستبدأ المحادثات ولا المبلغ المطلوب الحصول عليه.

وكانت الدول الخليجية الثلاث دعمت بعشرات المليارات بعد الإطاحة بأول رئيس مدني منتخب، «محمد مرسي»، إثر انقلاب عسكري قاده الرئيس الحالي «عبد الفتاح » ،في يوليو/تموز 2013.

ووفق الشبكة، قال الخبير الاقتصادي الإقليمي البارز في بنك «ستاندرد تشارترد»، «فيليب دوبا بانتاناسي»، إنه رغم اخفاض الدعم المالي الخليجي لمصر في الأشهر الأخيرة بسبب أزمة النفط، إلا أن دول الخليج لن تسمح بانزلاق مصر إلى أزمة في ميزان المدفوعات.

وأضاف أن مصر تعاني اقتصاديا في الوقت الحالي، لا سيما بعد تفجير طائرة الركاب الروسية فوق سيناء، وهو ما أثر على السياحة التي تعتبر حتى الآن أكبر مصدر للعملة الأجنبية في البلاد.

من جانبه قال الخبير الاقتصادي «جان ميشيل صليبا»، إن «مصير الجنيه المصري يعتمد على المساعدات الخارجية»، مشيرا إلى أن دول الخليج لا تريد أن تفسشل مصر، لكنها في الوقت ذاته تريد الحد من اعتمادها على المساعدات الخارجية.

وتعاني مصر أزمة اقتصادية كبيرة منذ أشهر، غير أنها تزايدت في الآونة الأخيرة ما أدى إلى تراجع الجنيه المصري بشكل كبير أمام الدولار، وهروب الاستثمارات الخارجية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.