هل كان إسقاط الطائرة الروسية فخاً نُصِبَ لتركيا ؟!

1

قال الكاتب “عبد القادر سلفي”، إنّ اسقاط للطائرة الروسيّة من طراز “سوخوي -24” الشهر الماضي، “قد يكون فخاً لتركيا”.

 

وتساءَلَ “سلفي” في مقالٍ نشرته صحيفة “يني شفق”، حول تزامن إسقاط الطائرة مع تخطيط تركيا لدخول منطقة “جرابلس” في شمال سوريا، حيث أدى إسقاط الطائرة إلى تثبيت منظومات الـ “اس400″ الروسية مما أدى إلى استحالة طيران المقاتلات التركية شمال سوريا وبالتالي استحالة .

 

ونبّه الكاتب في مقاله إلى أن خطط الأمريكان والروس في هذه الحرب واحدة، حيث يبيّن الكاتب أن على الأتراك أن يسألوا أنفسهم إن كان هناك اتفاق بين أطراف معينة من أجل ترك تركيا لوحدها وجها لوجه مع الدب الروسي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. المرعشلي يقول

    لماذا تفكر تركيا بدخول جرابلس الان بعد خمس سنوات وبعد وصول القوات الروسية .لماذا لم تدخل سابقا .
    باكستان قوة عسكرية لكنها اقتصاديا ضعيفة ومع ذلك استقبلت اللاجئين الافغان ومايسمى بالمجاهدين العرب الذي لم يستفاد منهم سوى بالامداد والتموين وجيشها ومخابراتها تدعم الجهاد الافغاني ضد السوفيت وبدون تصريحات وشو اعلامي .
    بينما تركيا قوة عسكرية واقتصادية ومع ذلك منذ انطلاق الثورة السورية وهي جعجعة بدون طحن .مئات التصريحات التي لو نفذ 10% منها لسقط نظام الاسد في عام 2013 . استقبلت اللاجئين واستغلتهم اعلاميا مع انها استقبلت مساعدات من الخليج واوروبا .كانت معبر للدواعش تجاه سوريا . اسلحة الثوار كانت اما غنائم او مرسلة من دول عربية وحتى هذه كان عليها قيود من تركيا ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.