خاص – ” وطن ” كتب محرر الشؤون الأردنية 

 اشعلت القبلات والاحتضان المتبادل للنائب الأردني والسفيرة الأمريكية ” اليس ويلز “ التي ارتدت الثوب الشعبي الاردني في العاصمة عمان، صفحات التواصل الاجتماعي، خلال وليمة عشاء أقامها الأول في منزلة أمس الثلاثاء.

وتداول مستخدمو التواصل الاجتماعي رصدت قبلات متبادلة واحضان بين النائب قشوع والسفيرة ويلز ، عقب وليمة في منزله بحضور شخصيات برلمانية سياسية ومجتمعية أبرزها رئيس الوزراء الأسبق الرفاعي سيمر الابن ، قدمت خلالها حرم الأول الثوب الوطني الأردني “المطرز ” التي اقترح أن تلبسه خلال سهرة سياسية برلمانية حكومية خلت معها الضوابط المجتمعية الدبلوماسية المتبعة.

واقترح النائب قشوع على السفيرة ويلز التي قالت : ” الآن انا أردنية ، ومنكم وفيكم” مراجعة وزير الداخلية الأردنية سلامة حماد للحصول على الرقم الوطني تمهيداً للجنسية الأردنية.

وكانت حرم النائب قشوع قدمت الثوب هدية للسفيرة مأدبة العشاء وعندما قبلت ويلز الهدية طلب منها قشوع ارتداءه فوافقت على الفور وتوجهت الى غرفة نوم زوجته وارتدته ، تبادلا لاحقا القبل والاحضان على وقع ” زغرودة ” الزوجة، واثار التصرف جدل واستهجان الشارع الأردني واصفين اياها خدش الحياء العام.

تجد الإشارة إلى تجاوز ويلز العرف الدبلوماسي المعتاد من خلال عقد لقاءات متكررة بشخصيات سياسية نقابية حزبية مجتمعية ، إلى جانب جولات تحرص على القيام بها لعدد من محافظات المملكة خاصة تلك التي عرفت ببؤر التوتر، بدأتها في ابرز معقل زعيم تنظيم التوحيد والجهاد ” القاعدة ” مدينة الزرقاء مسقط رأس أبو مصعب الزرقاوي الذي قتلته القوات الأمريكية 7 يونيو 2006 في العراق بعد ان تزعم تنظيم القاعدة في العراق ما يسمي “قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين”.

1 2 3 4 5 6 7