هاشتاج اطردوا السوريين من السعودية يشعل تويتر ويقلب السحر على الساحر

2

“خاص- وطن- وعد الأحمد”- أطلق ناشط سعودي على موقع التواصل الاجتماعي “ حمل وسم اطردوا السوريين من على خلفية مشاركة سوري في خطف الطفلة السعودية “جوري الخالدي”.

 

وخلال ساعات انتشر الوسم ليصل “الترند” العالمي لتويتر بعد مشاركة الغالبية السعودية في الهاشتاج الذي ابتدأت تغريداته بالتأييد لفكرته والزعم بأن “وجود اللاجئين السوريين في السعودية يهدد أمن البلاد ويفسد أخلاقيات الشباب في السعودية”، وهو ما أنكره الكثيرون الذين رأوا أن المطالبة بطرد السوريين من السعودية الهدف منه إثارة الفتن بين الشعبين.

 

ورأى معلق أطلق على نفسه اسم استثنائي أن “صاحب الهاشتاغ شبيح وكائن قذر لا ينتمي للإنسانية ولا يمثل إلا نفسه” ودعا مرتادي (تويتر) للحذر من التعاطي مع أصحاب هذه الهاشتاغات” وعلق أحدهم :”هذا بيتهم ونحن عندهم ضيوف وتابع :”اهلا بهم اذا ماشالتهم الارض نضعهم علي روسنا” فيما طالب “متفائل عاصفة_الحزم” بإلقاء القبض على من أطلق هذا الهاشتاغ من عملاء وأذناب ايران ومحاكمته” وأضاف: “السوريون ضيوف مكرمين في كنف أخوتهم”.

 

وخاطب أحد السعوديين صاحب الهاشتاغ :(كل شي بالأدب، نستقبلهم بأدب ويجلسوا بأدب، وغرّد عن نفسك بأدب، وأترك قلة الأدب” وعلّق آخر: (السوريين منا ونحن منهم وليخسأ الزمامرة_الجدد-) في إشارة إلى زعيم حزب الله الذي أطلق عليه ثوار سوريا لقب–حسن زميرة-

 

وذكّر “عبد الله العزاز” المطالبين بطرد السوريين بأجداد السعوديين في نجد الذين كانوا يعانون من الفقر فيرددون (الشام شامك إذا الزمن ضامك) و أردف :(هاهم أهل الشام يعانون الضيم وهم أهلنا) ووصف د. يوسف أحمد القاسم هذا الهاشتاغ بـ” الوسم الدنيء” معتبراً أنه لا يمثل أحداً من السعوديين الشرفاء” وتابع:” لم ألتق بأحد منهم إلا وهو يتألم لمصابهم ويسعد بالتضامن معهم”.

 

وغرّد “عبدالله الفيفي “: “السوريون إخواننا، وإكرامهم حقّ علينا، ونصرتهم واجبة علينا.. وفيهم العلماء والفضلاء، (ولا تزر وازرة وزر أخرى). واستنكر “عبد المحسن هلال هذه الدعوة المشبوهة لطرد السوريين قائلاً:”للأسف البعض يعتبر الوطن مزرعة والده فيمارس عنصرية بغيضة فيطرد وينفي من يشاء وأضاف :”مأساة أن يتحدث نكرة باسم ملايين”.

 

غير أن أطرف التعليقات ما كتبه معترض سعودي ساخراً من مطلق الهاشتاغ (يا جماعة الربع صاحب الهاشتاغ صاحي والا مجنون أتوقع عمره ما تعدى أربع سنوات وشكله يلبس بامبرز).

 

وكان موقع “هافينغتون بوست عربي” قد نقل عن مصدر سعودي أن السلطات تبحث حالياً عن الشخص الذي أطلق الهاشتاغ المذكور على موقع تويتر، ورجّح المصدر أن تتم محاسبته قانونياً بتهمة التحريض على الكراهية.

 

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن “السلطات السعودية اعتبرت هذا الهاشتاغ مسيئاً للدولة التي تستضيف على أراضيها الوافدين وتعاملهم معاملة المقيم”، وأضاف أنه “لا شيء رسميا حتى الآن حول هذه القضية”.

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. واقعي يقول

    غالبا هذا الهاشتاق لايطلقه إلا رافضي أو جامي وهؤلاء غير أسوياء ومرضى بأمراض ليس لها علاج إلا المسح عن الوجود .. السوريون ( السنة ) وأي مسلم حقيقي أهلنا لهم مالنا وعليهم ماعلينا .. يسوؤنا مايسوؤهم ولهم حق علينا في النصرة والإكرام ومراعاة مشاعرهم وخواطرهم ومهما فعلنا معهم فنحن مقصرون

  2. سباركس يقول

    لا يوجد لاجئين سوريين الموجودين هم مقيمين من قبل الثورة

    لا احد يضحك علينا او يدجل علينا

    ثانيا صاحب الهاشتاق هذا اما رافضي او جامي وكلاهما غير أسواء إنسانيا ولا نعدهم بشرا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.