في خطوة فريدة من نوعها ترجم المركز الدولي البريطاني الفلسطيني المشهور “” إلى اللغة الإنجليزية وإنتاجه في عمل فني بصوت أطفال فلسطينيين، ليتم نشره في موقع “اليوتيوب”.

 

وبحسب المركز فإنّ ترجمة النشيد تهدف إلى إيصال النشيد للعالم بلغة أساسية أخرى.

 

وقد كتب النشيد الذي كتبه الشاعر ابراهيم طوقان و لحنه الموسيقار اللبناني محمد فليفل عام 1934، فيما نالت صداً كبيراً بعد تضامن الكثيرين مع رداً على الاعتداءات “الإسرائيلية” المستمرة بحق الأهالي ومقدساتهم.

 

لتصبح أغنية “موطني” النشيد الرسمي لفلسطين حتى تم اعتماد نشيد “فدائي” إبان بداية الثورة الفلسطينية في منتصف الستينيات من القرن الماضي.

 

كما اعتُمد نشيد موطني كنشيد وطني في العراق عام 2003 بدلاً من نشيد أرض الفراتين لشفيق الكمالي.