صحيفة: “أردوغان وبوتين” يدركان مخاطر اندلاع مواجهة “لكن” العلاقات ستنقطع طويلاً

0

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، إنّ الرئيسين التركيّ رجب طيّب أردوغان و الروسيذ ، يدركان مخاطر اندلاع مواجهة بين بلديهما، وما يمكن أن تجره لمواجهة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذي يضم تركيا في عضويته.

 

وبحسب المحلل والمعلق الأمني المتقاعد من القوات الخاصة التركية متين غوركان: “إن أرادت تركيا وروسيا تحقيق أي شيء، فإنهما سوف تمتنعان عن الدخول في مواجهة مباشرة، وحيث لديهما ما يكفي من الوكلاء والوسائل في سوريا”.

 

وعلّقت الصحيفة الامريكية على حادثة اسقاط تركيا للطائرة الحربية الروسية بحر الاسبوع الماضي، بعد دخولها المجال الجوي التركي، وتداعيات هذه الازمة بين البلدين، قائلةً:” بدا مؤكداً أن العلاقات بين الطرفين سوف تنقطع كلية”.

 

وأشارت الى أنّ روسيا وتركيا خاضتا، عبر تاريخهما الطويل، 12 حرباً ضد بعضهما البعض، ورغم أن إسقاط الطائرة الروسية لن يؤدي لمواجهة عسكرية أخرى.

 

وتقول الصحيفة “إن زعيماً مستبدا مثل أردوغان كما هو حال بوتين، بحاجة ماسة لعدم إراقة ماء الوجه والظهور في صورة الضعيف، وبالإضافة إليه، تساهم الحماسة القومية المتسعة في دعم أردوغان في خطته لإعادة صياغة الدستور في البرلمان، وتأسيس نظام رئاسي يعطي الرئيس صلاحيات واسعة”.

 

وبحسب الصحيفة، جاء إسقاط تركيا لطائرة سو24 الروسية، الذي أدى لمقتل طيار، ليجعل هذا التقسيم مستحيلاً، فقد تصاعدت نبرة التصريحات النارية، وتحركت روسيا للرد على الحادث.

 

من جهته قال مدير مركز كارنيجي في موسكو ديمتري ترينين:   “الشيء الأهم هو أن العلاقة بين البلدين قد فسدت على أعلى المستويات، فقد كان للعلاقة بين القيصر في موسكو والسلطان في تركيا أهمية كبرى، واليوم تخربت تلك العلاقة، ولم يعد أردوغان وبوتين ينظران لبعضهما البعض كشريكين”.

 

وفي هذا السياق، تقول الصحيفة إن هيئة الأمان الغذائي الروسية، التي لطالما استغلها الكرملين لتمرير أهدافه في السياسة الخارجية، لم تضيع وقتاً في وقف استيراد الفواكه والخضار التركية، فيما نصح وزير الخارجية الروسي سياح بلاده لتجنب زيارة المنتجعات التركية.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.