الأربعاء, مايو 18, 2022
الرئيسيةتقارير"سبوتنيك": "قاسم سليماني" أشرف على انقاذ الطيّار الروسي وهكذا تمت العملية

“سبوتنيك”: “قاسم سليماني” أشرف على انقاذ الطيّار الروسي وهكذا تمت العملية

قال موقع “سبوتنيك” الإخباري الروسي، إنّ قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، أشرفَ شخصياً على عملية إنقاذ الطيار الروسي الذي أسقطت طائرته من قبل القوات التركية قبل أيّام.

 

وذكر “سبوتنيك” أن مصدراً نقلَ له عن أحد الضباط السوريين في اللاذقية، أن اللواء سليماني اتصل بالجانب الروسي وأطلعهم بأن هناك وحدة خاصة ستعمل على إنقاذ الطيار الروسي مؤلفة من “حزب الله” لبنان والقوات السورية الخاصة، داعيًا الجانب الروسي إلى دعم وإسناد الوحدة بالنيران الجوية والمعلومات عبر الأقمار الصناعية لإنقاذ واستعادة الطيار الروسي.

 

وأضاف المصدر أنه وبعد تتبع محل سقوط الطيار الروسي عبر جهاز تتبع للأقمار الصناعية تبين أنه يتواجد في مكان خلف جبهة القتال بين الجيش السوري والمعارضة بـ6 كيلومرات.

 

وتابع قائلًا:” إن 6 مقاتلين من الوحدة الخاصة لـ”حزب الله” و18 جنديًا من القوات الخاصة السورية اقتربت من خطوط القتال وبالتزامن مع القصف الروسي المكثف لضواحي منطقة العمليات هرب غالبية العناصر الإرهابية وتم تمهيد الأرضية لإنقاذ الطيار الروسي”.

 

وأشار المصدر إلى عملية حرب إلكترونية قامت بها القوات الروسية في المنطقة وقنص الإرهابيين في ساحة العملية في إطار إنقاذ الطيار الروسي، مبينًا أن الوحدة الخاصة المؤلفة من 24 جنديًا عادت إلى مقرها سالمة من دون حتى إصابات بعد نجاح هذه العملية.

 

تجدر الإشارة إلى أن تقارير إخبارية تحدثت مؤخراً عن اصابة “سليماني” بجراح خلال معارك حلب.

 

وذكر موقع “أسرار إيران”، الناطق بالفارسية والقريب من “المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية”، أن قاسم سليماني أصيب بجروح بالغة هو واثنان من مرافقيه قبل 12 يوماً في معارك حلب، إثر تعرضهم لصاروخ مضاد للدروع من طراز “تاو”.

 

وبحسب التقرير، فقد تم نقل الجنرال سليماني بعد تلقيه الإسعافات الأولية إلى طهران، ويخضع حالياً للعلاج في أحد مستشفيات العاصمة الإيرانية.

 

كما أكد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران أمير موسوي نبأ إصابة سليماني.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. تذكرت مثلا شعبيا دارجا يقول “من يشهدلك يابو حصين ؟ قال: ذنبي”…
    لو صادقين كان استعرضتوا بصوره وهو يقوم بالعمليه او على الاقل كما تفعلون دائما تصوروه في بيئه مشددة الحراسه على انه كان يدير المعارك لكن يبدو ان الرجل لا يستطيع الحركه أو في حاله يرثى لها لا تستطيعون معها ايهام الناس بوجوده في ارض المعركه…عسى الله ينزع روحه نزع يشفي به صدور المسلمين….

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث