صرح الناشط السياسي الجزائري، “”، عن استعداده لدفع جميع الغرامات المالية المترتبة على ارتداء ، وقد تم قبل عدة أيام في مقاطعة “تيتشينو” السويسرية .

وقال نكاز، “سأسافر يوم 8 ديسمبر/كانون الأول القادم إلى لإعلان مساندتي للنساء، اللواتي يرتدين النقاب، الذي تم حظره هناك وإبطال مفعول هذا القانون عبر دفع الغرامات التي تسلط على ارتدائه”.

وأعلنت مقاطعة “تيتشينو” السويسرية، في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، حظر ارتداء النقاب والبرقع، في المناطق العامة والمطاعم والمحلات مع فرض غرامات مالية قد تصل إلى 10 آلاف فرنك سويسري ما يعادل 6500 يورو.

ويسمى نكاز، وهو رجل أعمال، “محامي المنقبات” في فرنسا، حيث أنشأ عام 2010 صندوقا بمليون يورو لدفع غرامات المنقبات في فرنسا أمام المحاكم، بعد صدور قانون يجرم من ترتدي هذا الزي الإسلامي وأطلق عليه اسم “صندوق الدفاع عن الحرية”.

وكان الناشط يعيش في فرنسا غير أنه أعلن في أكتوبر/ تشرين الأول 2013، تنازله عن جنسيته الفرنسية من أجل استكمال الإجراءات القانونية لخوض انتخابات الرئاسة في الجزائر، في 17 أبريل/ نيسان 2014، غير أنه فشل في جمع التوقيعات اللازمة للترشح وهو يسعى حاليا لتأسيس حزب سياسي.

وكشف “رشيد نكاز” أنه دفع 1002 ضد ارتداء النقاب في فرنسا، و250 في بلجيكا، و2 في هولندا، مضيفًا: “وأنا جاهز لفعل نفس الشيء مع المنقبات في سويسرا”.

وتابع قائلًا: “أنا شخصيا ضد النقاب كلباس للمقيمات في دول غربية، لكن مع حرية ارتدائه وأبقى أدافع عن هذا الحق”.