هل شبيحة النظام السوري وراء هجمات باريس

0

تتعرض حملة “مجرمون لا لاجئون” التي انطلقت مؤخرا إلى عدة تهديدات يومية بسبب طبيعة عملها القائم على كشف مجرمي الحرب اللاجئين من خلال فريق يقوم بالتأكد من الرسائل عن طريق الصور ومقاطع الفيديو.

 

وقد حظيت تلك الحملة على تفاعل كبير خلال فترة قصيرة من تأسيسها، فقد ساهم مرتادوها في كشف أسماء ووثائق وصور لبعض مؤيدي النظام ممن تم توثيق حصولهم على طلبات لجوء ومنهم أسماء معروفة وبعضهم أُرسل بمهام “تشبيحية” من قبل نظام الأسد.

 

 

في حلقة برنامج طافشين التي تبث على راديو حارة إف إم ويقدمه محمد أمين ميرة أجاب قتيبة نجم مؤسس الحملة حول صلة مجرمي الحرب بهجمات باريس الأخيرة بأنه لا يستبعد أن يكون لعملاء النظام صلة بهجمات باريس، وخاصة بأن النظام يريد بطريقة مباشر أو غير مباشرة لأن تقوية موقفه من خلاله.

 

الجدير بالذكر أن السوريين المقيمين في الخارج يعيشون حالة دائمة من التوتر، إذ لم تقتصر المآسي على الدمار والتهجير القسري من البيوت، حيث تطال انتهاكات الشبيحة وخلايا النظام مناطق اللجوء والاغتراب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.