هذا هو الانتحاريّ الثالث الذي فجّر نفسه قرب باب “ستاد سان دوني”

0

نشرت الشرطة الفرنسية، مساء الأحد، صورة للتمكن من التعرف “على هوية ثالث انتحاري فجر نفسه في 13 نوفمبر في استاد فرنسا” في ضاحية سان دوني شمال العاصمة باريس.

 

واعلن المحققون، الجمعة، أن الانتحاري الذي فجر نفسه قرب الباب في الاستاد سجل اسمه في الثالث من أكتوبر في جزيرة “ليروس” اليونانية مع انتحاري آخر بثت الشرطة صورته، لكنها لم تتعرف بعد على هويته.

 

وتم حتى الآن التعرف على انتحاري واحد من الثلاثة في استاد فرنسا وهو الفرنسي بلال حدفي (20 عاماً) الذي كان يقيم في بلجيكا.

 

وعندما تسجل في اليونان مع مهاجرين آخرين قدم هذا الرجل جواز سفر سوري باسم محمد المحمود، كما أفاد مصدر قريب من التحقيق، الجمعة.

 

وكان صعد والانتحاري الآخر الذي فجر نفسه عند الباب أثناء المباراة الودية بين فرنسا وألمانيا، على متن عبارة إلى ميناء بيراوس في الثامن من أكتوبر. وكان سلك مع المهاجرين الآخرين الطريق إلى صربيا.

 

ولا يزال المحققون يبحثون عن صلاح عبد السلام الذي يشتبه في أنه عاد إلى بلجيكا.

 

وكانت التفجيرات الانتحارية في استاد فرنسا، أوقعت قتيلاً.

 

وأسفرت هجمات 13 نوفمبر التي استهدفت قاعة باتاكلان للحفلات وعدة حانات ومطاعم باريسية عن 130 قتيلاً و350 جريحاً.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More