موظفة في منفذ المضيف الإماراتي تجبر مواطنات عمانيات على التعري لتفتيشهن

2

وعد الأحمد- وطن (خاص)

ضجت صفحات تويتر وفيسبوك بقصة حدثت في منفذ جمارك المضيف بمدينة العين الإماراتية إذ أجبرت موظفة هناك مواطنات على خلع ملابسهن دون أي سبب، وروت احداهن لم تذكر اسمها بأنها اعتادت على روتين التفتيش في منافذ الحدودية لزياراتها الدائمة لدولة العربية المتحدة” وأضافت: “في في مدينة العين وكعادتها من اجراءات المرور في المركز تم مطابقتنا على أكمل وجه وبعدها بدقائق رفضت إحدى الموظفات وتدعى ( ش.أ) مرورنا بحجة المطابقة مرة أخرى وقبلنا هذا الأمر وتم مطابقتنا مرة ثانية وأكدت المواطنة العمانية في منشورها أن “الموظفة المذكورة طلبت السيارة والحقائب ولم تكتف بذلك بل طلبت بأن نخلع كامل ملابسنا والتعري تماماً” وأردفت السيدة العمانية:”رفضنا لأن الموظفة ليس لديها تعميم أو اشتباه فينا” وتساءلت في منشورها هل يعقل أن هناك قانوناً يجبرنا على التعري تماماً بدون أي اشتباه أو تعميم للسيارة” مؤكدة أنه  “لو كان هناك اشتباه 1% فلا مانع من التفتيش” ولكن أسلوب الموظفة الإماراتية -بحسب المواطنة العمانية- كان استفزازياً للغاية بالرغم من الرضوخ لجميع أوامرها مضيفة أن الموظفة “طلبت الإعتذار منها وعند اعتذارنا عبرت عن سعادتها بابتسامة خبث واستهزاء مما عرضها- أي المواطنة العمانية- كما تقول للأذى النفسي والإهانة”.

وعلى إثر القصة التي وقعت الخميس الماضي 19/11 نشر ناشطون هاشتاغ على تويتر بعنوان #احتجاز_عمانيات_في_منفذ_المضيف تفاعل معه آلاف مرتادي تويتر ما بين مستنكر للحادثة ومشكك فيها، وبين من دعا لتجاهل الحادثة، لأنها تسيء للعلاقة بين الإمارات وسلطنة عمان، حيث رأى “ياسر اليعقوبي” أن “هذا الهاشتاغ يصدر عن عقول عقيمة ومغزاه الفتنة” وخاطب من أسماهم “أهل العقول الرزينة”:” لا تنجروا خلف المحرضين”.

 وعقّب “أحمد_سيف_الدرعي” الذي وصف نفسه بأنه اماراتي عماني بأن “أصحاب الفتن والدخلاء لا يمثلون أياً من الشعبين” مستدركاً:”نحن أولاد زايد وقابوس”

وعبّر معلق أطلق على نفسه اسم   somaniعن خشيته من أن تكون الواقعة حقيقية قائلاً: “لا نعلم حقيقة ما حدث ولكن إذا كانت المعلومة صحيحة فنحن قادمون على اجازة اتمنى الاستمتاع بالسياحة في الوطن” ورجّح د. أبو وزار وفانيلة أن تكون الحادثة قد جرت مستشهداً بقصة لأحد أقاربه الذي تم تعريته وأهله كلياً”.

وفيما رأى  Samiaoman أن “من حق اي دولة ان تشدد اجراءات الامن خاصة في ظل الظروف الحالية العصيبة ، داعياً للكف عن الفتنة –كما قال- رد  “ماجد المرزوقي “اجراءات امنية تعسفية عند الحدود الإمارات وهناك يتم استفزازك وتأخيرك بنفس الشماعة “اجراءات امنية روتينية”.

 ووصف “يونس العمــــراني” تفتيش موظفي منفذ المضيف بالوقاحة وعدم الاحترام وأحياناً-كما قال- يطلبون من الشخص التعري وربما يدخلون كلب بوليس في سيارته  وأردف:” يحسسونك بأنك إرهابي !!”

ما كتبته مواطنة عمانية تعرضت للتفتيش
ما كتبته مواطنة عمانية تعرضت للتفتيش
قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. فهد الحربي 666 يقول

    خبر بلا مصدر
    وهذا اكبر دليل على الكذبه
    حفظ الله الامارات حكومة وشعبآ

  2. صالح البلوشي يقول

    يا حبكم لهذه الأخبار يا موقع وطن ويا يا حبكم للفتن خاصة بين دول الخليج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.