مغربية تدعي أن صديقتها باعت صورها التي نشرت على أنها انتحارية باريس

0

وطن (خاص) ادّعت امرأة مغربية من بني ملال أن جميع الصور التي نشرتها وسائل الإعلام الفرنسية والأجنبية، تخصها!

مضيفةً أن لاعلاقة  لها بحسناء ايت بولحسن الانتحارية التي فجرت نفسها، فجر الأربعاء الماضي.

وبدت في حالة انهيار بعد تلقيها اتصالات عديدة من أصدقائها الذين تفاجئوا من رؤية صورها في تفجيرات باريس وذلك بحسب موقع اليوم24

تقول نبيلة:

 “لم افهم ما الذي وقع، فجأة صارت صوري على واجهة كل الصحف والمواقع العالمية، والأفظع انه يقال بأنني الانتحارية التي فجرت نفسها في باريس، في حين انه لا علاقة لي مطلقا بالأمر”.

نبيلة وبحسب موقع اليوم 24 تقول إنها عاشت مدة في فرنسا، قبل أن تعود الى المغرب قبل ستة سنوات، وهي مطلقة وأم لثلاثة أبناء.

تضيف بألم: “تعرفت على صديقة مغربية اسمها “فوزية”، وكانت علاقتي بها قوية، قبل ان اكتشف بأنها إنسانة غير سوية، فابتعدت عنها”.

تعيش السيدة المغربية اليوم حالة فزع كبير بعد ربط صورها بانتحارية باريس، بالرغم من أنها لا تنفي وجود خلافات مع صديقتها فوزية.

وتقول “بمجرد ما اطلعت على الصور، بعد اتصالات عدة تلقيتها، عرفت انها هي صاحبة الفعلة، حيث أن الصورة التي راجت بقوة، والتي أظهر فيها شبه عارية في الحمام، هي الوحيدة التي تملكها”.

أما عن الصورة التي ظهرت فيها نبيلة وسط عدة فتيات، قالت “إنها تعود لها ايضا، وأن الشابتين هما “بنات خالتها”، محيلة الموقع على صفحتها على الفايسبوك، والذي نشرت فيه الصورة منذ مدة.

نبيلة وبحسب قولها تلقت اتصالاً من زوجة شقيقها، والتي أكدت لها بأن “فوزية” هي صاحبة الفعلة، وأنها اعترفت لهم بذلك!!”

شقيقة “فوزية” بالرغم من تصرف أختها إلا أنها طلبت من نبيلة اللجوء الى القضاء من أجل إنصافها.

“فوزية” وبحسب أقوال صديقتها نبيلة تعاني من اضطرابات نفسية وتتناول أدوية مهدئة، واعترفت لعائلتها بأنها هي من روج الصور، خاصة وأنها كانت تعرف ، مستغلة الشبه بينها وبين نبيلة.

تعيش نبيلة حالة انهيار شديد، تستمر في البكاء بعد أن وجدت نفسها في دوامة لا تعرف كيف تخرج منها.

لكنها لجأت الى الأمن بالمغرب من أجل التدخل لإنصافها، بعد أن أفادتهم بمحادثات جمعتها صبيحة اليوم مع بعض أفراد عائلة “فوزية”، والذين أكدوا لها بأنها “باعت الصور لوسائل الاعلام”!

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.