باقة الجارة

0

قُرع جرس باب المنزل بُعيد الظهر، فتحتُ الباب وإذا بإحدى جاراتنا وبيدها باقة حيّة من نبات الوردية (atsalea, Rhododendron = شجرة الورد) بلون زهري ملفوفة بكيس بلاستيكي مثقّب على الجوانب. لم أسألها، كما يسأل الفنلندي في مثل هذا الظرف، ما المناسبة، ما الداعي؟ قالت مفصحة: كنّا، زوجي وأنا، في متجر حيث أسعارُ مثل هذه الباقات كانت رخيصةً جدا. ممنون جدا، جميلة جدا، رددتُ وأنا أشمّها!

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More