كاتب سعودي.. استروا على الشباب كما تسترون على الفتيات

0

وعد الأحمد- وطن (خاص)

طالب كاتب سعودي من والنهي عن المنكر بالستر على الشباب وتزويجهم كما يسترون النساء، وقال الكاتب “” في مقالة له بموقع المناطق السعودي تحت عنوان (يا أسود الهيئة..استروا على الشباب كما تسترون على الفتيات)  إن “الستر” الذي تتعامل به الهيئة مع الفتيات اللاتي يقعن في أخطاء تسئ لسمعتهن وسمعة أهلهن هو أمر يشكر عليه رجال الحسبة بلا شك، بل هو دليل على النهج الصحيح وأن الدين النصيحة وهذا النهج-كما قال- يؤدي إلى المحافظة على سمعة الفتاة من التدنيس وسمعة عائلتها” وأضاف أن “الفتاه التي غرر بها يحاول حماة الفضيلة حفظ سمعتها وسمعة عائلتها، وبالمقابل يتم تحويل ذلك الذئب البشري الذي حاول أن يفترس تلك الفتاة الوديعة بشكل أو بأخر إلى الجهات المختصة ﻷخذ جزائه وعقوبته”. ولفت الكاتب الظويفري إلى أن “الشاب أيضاً قد يكون ضحية “ذئبه بشرية” أغوته بشكل أو بأخر واستغلت بأسلوبها وطريقتها حاجة لديه” وأردف متسائلاً:” لماذا دائماً نضع اللوم على الشاب، ونحن نرى بأعيننا وكذلك رجال الهيئة أنفسهم بعض الفتيات وهن في حالة “انسلاخ اجتماعي وأخلاقي وديني”واستدرك الكاتب ليقول “بطبيعة الحال ليس كلهن”وأضاف أن”الشاب يرى أمام عينيه كل المغريات المقصودة وغير المقصودة وفي كل مكان من أولئك الفتيات، أليس الشاب بشر يتأثر بما يشاهد”

وكرر الظويفري تساءله :”لماذا لا يتم الستر على الشاب الذي يخطئ في المرة الأولى” ويتابع:”أليس الشاب كالفتاة، له سمعته وعائلته حتى وإن كان الشاب “شايل عيبه” كما يقال، فهو أولاً وأخيراً إنسان له سمعته ومكانته، ومعرض للخطأ؛ والهفوات، وحتى إن كان محصناً فهناك لحظات ضعف إنسانية” وأشار الكاتب إلى أن “هناك لحظات ضعف أخلاقية؛ وهناك فتيات امتهن إغراء الشباب؛ واستغلالهم واستغلال بعض حاجاتهم، وإيقاعهم في الخطأ”.

ويمضي الكاتب مدافعاً عن “أصحاب الهفوات” من الشبان الذين قد يكون أحدهم متزوجاً وأغرته فتاة، وعند انكشاف أمره، سيخسر زوجته ويتشتت أطفاله بسبب “نزوة عابرة” من فتاة “لعوبة منسلخة” من الأخلاق والقيم والتربية” وقد يخسر-كما يقول- عمله ومكانته لدى زوجته وأقاربها وأبنائه وبناته”. واقترح الكاتب السعودي أن يتم الستر على الشاب المخطئ للمرة الأولى، وإخضاعه لكتابة تعهد نصيّ، وعند العودة لمثلها يكون عرضة للمحاسبة على خطئه السابق واللاحق، ويعاقب ويجلد ويسجن”، ولتكن فضيحته أمام الملأ.

 وكان مدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة الباحة الشيخ علي الشمراني قد أكد لوسائل الإعلام منذ أيام أن “أكثر من 95 % من القضايا التي يضبط فيها نساء يتم الستر عليها قبل أن تصل إلى الجهات الأخرى أو يعرف عنها. وأشار الشمراني إلى أن “الهيئة تسعى إلى محاولة إنهاء القضايا النسائية التي يضبط فيها نساء خصوصًا ما يتعلق بالمعاكسات أو الخلوات الشرعية في مهدها”. وقال إن “هناك العديد من النساء اللاتي يتم القبض عليهن لا تفصح باسمها أو أسرتها خوفًا على نفسها وتضلل الهيئة ببيانات غير دقيقة الأمر الذي يتحتم عليه اتخاذ الإجراء المناسب من تحويلها إلى الجهة ذات العلاقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.