شابان يصليان في أماكن عامة في أوروبا.. شاهد ماذا كانت ردة فعل الغربيين

3

وعد الأحمد- وطن- خاص

خاض شابان مسلمان تجربة الصلاة في أماكن عامة بإحدى الدول الأوروبية، وعرّف الشابان بنفسيهما بأنهما  TRUE  STORY  ASA وهو اسم قناتهما على (اليوتيوب) كما قالا في شريط فيديو استعاده ناشطون في حمأة عودة “الإسلامفوبيا” في الغرب، وقرر الشابان خوض هذه التجربة ليكتشفا ردة فعل الناس تجاه ذلك، وأشار أحدهما إلى أنهما سيقومان عمل ذلك بطريقة صحيحة، وأنهما على وضوء لافتاً إلى أنهما “سيقومان بصلاة ركعتين سنة ولديهما بوصلة لتحديد اتجاه القبلة (الكعبة)، ويبدأ أحدهما بفرش سجادة الصلاة في حديقة عامة بالقرب من شخص جالس على كرسي  ويبدأ بالصلاة،  فينظر إليه الشخص مستغرباً، وعندما ينتهي يسأله:”ماذا كنت تفعل للتو” فأجابه: “كنت أصلي” وتابع الشاب المصلي:”ماذا كنت تعتقدني أفعل عندما كنت أصلي”  فقال له:”كنت أتساءل إن كان أحد ما قد شاهدك” وأضاف:”توقعت نوعاً ما، ما كنت تفعله فهناك الكثير من المسلمين في هذا الحي وفي العالم”

  ويصلي الآخر الشاب الثاني بالقرب من عجوزين غربيين خلف حافلة ويحاول الرجل المسن مضايقته الشاب المصلي فتقول له المرأة المسنة:”عليك أن تحترمه أتركه وشأنه فحسب”.

 ويصلي الشاب الأول في مكان قريب من شبان وقفوا ينظرون إليه باستغراب واندهاش لما يقوم به، ويقترب منه شخصان فيقلدان حركاته في الصلاة، وفي مكان آخر بدا المارون في غاية الدهشة وهم يرون المصلي يقوم بحركات الصلاة دون أن يفهموا مالمقصود، ويسأله أحدهم إن كان يؤدي (اليوغا) فيجيبه لا لم أكن أمارس اليوغا بل كنت أصلي إسلامية.

وتقترب عجوز افريقية مسلمة من أحد الشابين بعد أن ينهي صلاته لتقول له:”كنت تصلي أستمر في صلاتك وأدعو لجميع المسلمين في كل أنحاء العالم” وأردفت: “لو كان رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم موجوداً أعتقد أنه يكون مستاء جداً بسبب قتال المسلمين في أنحاء العالم، وتابعت:”نحن أخوان وأخوات نحن جميعاً مسلمون ولا أحتاج للحكم على مسلم لأننا جميعاً ندين بالوحدانية لله” فيجيبها الشاب:”علينا أن نحب الجميع أجل هو إله واحد وهو له الحكم

وكشفت العجوز أنها قد هُديت إلى وذلك- حسب قولها-“أفضل الأشياء التي حدثت لي وأضافت بنبرة مؤثرة:(كلما أفكر بالإسلام أينما كنت أبكي لأنني سعيدة ) فيسألها الشاب:”سعيدة لأنك مسلمة فترد عليه أجل لأنني اعتنقت هذا الدين، وعندما لمح الدمع يطفر من عينيها قال له:”أنت تبكين” فأجابته نعم لأنني لم أكن أصدق بأنني سأكون مسلمة بينما غيري يمكنه أن يكون كذلك الله دعاني لهذا الدين لم أصبح مسلمة هكذا بل هو الذي هداني، وختمت أريد العالم أن يعرف أن الإسلام هو الدين الأكثر سلمية ومحبة الإسلام هو طريق الحياة.

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. نجاة يقول

    فيديو رائع لإشخاص يملكون الشجاعة والمواجهة سبحان الله عندما يريد يحفظ عباده ولو في فم حوت

  2. ابو مازن عباس يقول

    انظروا لؤلاء البشر و قارنوا بينهم وبين الكافر الفاسق الفاسد المجرم عدوا الله و رسولة محمد بن زايد و دحلان و السيسي وحفتر اللعين “اعداء الله و اعداء الاسلام” وكان معهم الخنزير الاكبر عبدالله ال سعود اللهم اجعلة في الدرك الاسفل من النار

  3. حكمتيار يقول

    الجميل في الفديو هي ان ردة فعل الغربيين .سبحان الله مع انهم لايعرفون شيئا عن الصلاة لكن تصرفاتهم اسلامية عندما شاهدتها تذكرت انه لو صلى امام بعض المحلات التجارية في الدول العربية لبقي صاحب المحل يشتم فيه بصوت عالي حتى ينتهي من الصلاة لانه اخذ حيز لموقف سيارة احد الزبائن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.